السلطات التونسية تقول إنها لم تتلق أي طلب ليبي بترحيل البغدادي المحمودي (الجزيرة-أرشيف)

قال مسؤول قضائي تونسي اليوم إنه تم إطلاق سراح رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي واثنين من مرافقيه، بعد أن ألغت محكمة الاستئناف بمدينة توزر جنوب غرب البلاد الحكم الصادر ضده لدخوله البلاد بطريقة غير شرعية.

وأشار محامي البغدادي عارف رويس إلى أن المحكمة برأت البغدادي ومرافقيه من التهمة الموجهة إليهم والمتمثلة في دخول الأراضي التونسية بطريقة غير شرعية.

وكانت المحكمة الابتدائية بمدينة توزر التونسية (450 كلم جنوب غرب تونس العاصمة) أصدرت حكما بالسجن ستة أشهر ضد المحمودي الأسبوع الماضي -بعد يوم واحد من اعتقاله- بتهمة دخول البلاد بطريقة غير شرعية.

واعتقل المحمودي مع اثنين من مرافقيه الأسبوع الماضي قرب بلدة تامغزة على الحدود الجنوبية الغربية مع الجزائر أثناء محاولته مغادرة الأراضي التونسية باتجاه الجزائر.

تسليم
وقال كاظم زين العابدين رئيس ديوان وزير العدل التونسي -في تصريح صحفي- إنه لغاية صباح اليوم لم تتلق وزارة العدل التونسية أو أي جهة حكومية أخرى طلبا ليبياً بشأن ترحيل البغدادي المحمودي إلى ليبيا.

وأشار زين العابدين إلى أنه بالنظر إلى هذا المعطى القانوني "لا أستطيع تأكيد أو نفي إمكانية أن يتم تسليم البغدادي المحمودي إلى السلطات الليبية، كما أن دائرة الاتهام هي الجهة الوحيدة التي تبت في مثل هذه القضايا".

وكان عبد الحفيظ غوقة نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي دعا في وقت سابق السلطات التونسية إلى تسليم رئيس الحكومة الليبية السابق البغدادي المحمودي.

المصدر : وكالات