ثوار ليبيا حصنوا مواقعهم شرق سرت (رويترز)

دخل ثوار ليبيا مدينة سرت من الجبهة الشرقية واندلعت اشتباكات عنيفة مع كتائب العقيد معمر القذافي, بينما ذكر مراسل الجزيرة أن عشرات الثوار الجرحى نقلوا إلى المستشفيات.

وكان الثوار قد أعلنوا في وقت سابق وقفا مؤقتا للعمليات الهجومية على الجبهتين الغربية والجنوبية حول مدينة سرت وعلى وسط المدينة أيضا مع الإبقاء على تطويقها من جميع الجهات.

وقد جاء التعليق المؤقت للهجوم في وقت سابق على سرت بهدف إعطاء الأهالي فرصة للخروج بسلام من المدينة ومنح كتائب القذافي فرصة أخيرة لتسليم أسلحتها.

في هذه الأثناء, وبينما قتل أحد القادة الميدانيين للثوار بنيران قناص على الجبهة الشرقية لسرت, أعلن ثوار ليبيا سيطرتهم على مطار سرت الإستراتيجي بعد معارك عنيفة مع كتائب القذافي.

المدنيون في سرت خرجوا بحثا عن ملاذ آمن (الفرنسية)
ونقل عن الثوار أنهم يسيطرون الآن على جزيرة دوران في سرت والتي تربط الشرق بالغرب. وأشار مصدر عسكري من الثوار إلى وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لهم إلى مدينة سرت، موضحا أن التعزيزات تشمل مدرعات ومدافع ودبابات وقاذفات صواريخ، وذخيرة من مختلف الأعيرة.

مفاوضات هدنة
في غضون ذلك, تحدثت وكالة رويترز نقلا عن تهامي الزياني قائد لواء الفاروق المتمركز خارج مدينة سرت عن محادثات يجريها الثوار مع قبائل سرت للتوصل إلى هدنة.

وقال تهامي الزياني إن أحد الشيوخ الذي لم يعرفه بالاسم اتصل به على هاتفه الذي يعمل عبر الأقمار الصناعية وطلب هدنة. وأضاف أنه طلب ممرا آمنا لأفراد القبيلة وقوات القذافي للخروج من المدينة.

وأشار الزياني إلى أنه وافق على خروج الأسر من قبيلة القذاذفة وأنه ما زال في مفاوضات للوصول إلى اتفاق بشأن إلقاء القوات الموالية للقذافي السلاح ومغادرة المدينة. كما قال إنه لا يعرف إلى أين سيتوجه أفراد قبيلة القذافي وهم يشكلون غالبية سكان سرت بعد خروجهم من المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات