علي سلمان طالب المجتمع الدولي ببرنامج عملي يضغط لتحقيق تطلعات الشعب البحريني   (الفرنسية)

قال الأمين العام لـجمعية الوفاق الوطني الإسلامية البحرينية إن المعارضة ستستمر في التظاهر لتحقيق مطلبها الرئيس بانتقال حقيقي نحو الديمقراطية, وذلك عقب انتخابات برلمانية تكميلية شهدت مشاركة ضعيفة في غياب المعارضة.

وأوضح علي سلمان في مؤتمر صحفي بالمنامة أمس أن المظاهرات ستستمر, و"ستكون هناك اعتقالات وتعذيب ومحاكمات جائرة، وأزمة اقتصادية", مضيفا أن "مشاكل البحرين لن تحل ما لم يتحقق التداول السلمي على السلطة".

واعتبر أن ما سماه "النظام الديكتاتوري" في البحرين ليس لديه القدرة على تلبية تطلعات المواطنين, مضيفا أن الشعب لن يرضى بالوعود.

وطالب الأمين العام لجمعية الوفاق –التي قاطعت الانتخابات التكميلية لملء 18 مقعدا شاغرا في البرلمان- المجتمع الدولي ببرنامج عملي يضغط لتحقيق تطلعات الشعب البحريني بالتحول إلى الديمقراطية، قائلا إن الديمقراطية في البحرين خير للبحرين ولمنطقة الخليج وللعرب.

وأشار في المؤتمر الصحفي ذاته إلى نسبة المشاركة الضعيفة في الانتخابات التكميلية التي جرت السبت, والتي لم تتجاوز 17.4% من الناخبين المسجلين، وهي النسبة التي أوردها موقع "هيئة التشريع والإفتاء القانوني" الحكومي.

ورأى أن تلك النسبة الضعيفة فضلا عن مقاطعة 82.6% من الناخبين للاقتراع، تثبت رفض البحرينيين للإصلاحات التي أعلن عنها الملك حمد بن عيسى آل خليفة الصيف الماضي.



بعض الأشخاص الذين يحاكمون في البحرين اعتقلوا عقب مواجهات (الأوروبية)
وقالت الحكومة البحرينية أمس إن جولة إعادة ستنظم في الأول من الشهر المقبل بخمس دوائر انتخابية لم يحصل فيها أيّ من المرشحين على نسبة الخمسين في المائة المطلوبة للفوز بأحد المقاعد المتنافس عليها.


محاكمات
في هذه الأثناء قضت المحكمة العسكرية في البحرين أمس بسجن رئيس جمعية المعلمين مهدي أبو ديب عشر سنوات ونائبته جليلة السلمان ثلاث سنوات بتهمة الدعوة إلى اعتصام المعلمين, والقيام بمسيرات ومظاهرات أمام المدارس وفق ما أوردته وكالة الأنباء البحرينية.

‎كما أصدرت المحكمة أحكاما أخرى على ١٩ متهما، تراوحت بين ثلاثة أعوام وخمسة عشر عاما بعد إدانتهم بارتكاب أعمال عنف خلال الاحتجاجات.

وقد أدانت المحكمة ستة من أولئك المتهمين بجريمة قطع لسان مؤذن آسيوي, وأدين آخرون بإخفاء مطلوبين للعدالة حسب ما قالته الوكالة.

وفي وقت سابق, كانت السلطات البحرينية قد قالت إن القضايا التي اُحيلت إلى محاكم عسكرية ستحول إلى القضاء المدني.



تحذير سعودي
من جهة أخرى, حذرت المملكة العربية السعودية من التدخل في شؤون البحرين، قبل يوم من قمة سعودية بحرينية.

الملك عبد الله قال إن أمن البحرين
جزء من أمن الخليج (رويترز)
وقال الملك عبد الله بن عبد العزيز في خطاب أمس إلى مجلس الشورى إن بلاده ترفض "أي تدخل خارجي يمس أمن دولة البحرين ووحدتها".

وعبّر عن ارتياحه لما اعتبره عودة الأمن والاستقرار إلى المملكة التي اعتبر أمنها جزءا أساسيا من أمن مجلس التعاون الخليجي.

وحين حذر من التدخل في شؤون البحرين, كان الملك السعودي يلمح إلى إيران التي انتقدت علنا الحملة الأمنية التي شنتها السلطات البحرينية بين منتصف فبراير/شباط, ومنتصف مارس/آذار الماضيين ضد احتجاجات قادتها  المعارضةٌ الشيعية, وانتقدت أيضا التدخل العسكري الخليجي الذي سمح لسلطات البحرين باحتواء الاضطرابات التي خلفت نحو ثلاثين قتيلا.

المصدر : الجزيرة + وكالات