مجلس الأمن يبحث اليوم طلب فلسطين
آخر تحديث: 2011/9/26 الساعة 10:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/26 الساعة 10:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/29 هـ

مجلس الأمن يبحث اليوم طلب فلسطين

تسع دول بمجلس الأمن أكدت تصويتها لصالح الطلب الفلسطيني (رويترز-أرشيف)

يبدأ اليوم مجلس الأمن الدولي النظر في طلب عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة، في حين توعدت الولايات المتحدة باستخدام حق النقض (الفيتو) لمنع منح فلسطين العضوية في المنظمة الأممية.

ويعقد المجلس جلسته ابتداء من الساعة السابعة بالتوقيت العالمي لبدء المشاورات بشأن الطلب الذي قدمه الجمعة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمنح فلسطين العضوية الكاملة في المنظمة.

وحسب بعض الدبلوماسيين، فإن هذه المشاورات من المتوقع أن تستمر أربعة أسابيع أو أكثر.

عباس (يسار) قدم الجمعة لبان كي مون الطلب الفلسطيني (الأوروبية-أرشيف)
فيتو أميركي

وقد توعدت الولايات المتحدة الأميركية -وهي من الأعضاء الخمسة الدائمي العضوية في مجلس الأمن الذين يتمتعون بحق الفيتو- باستخدام هذا الحق ضد المسعى الفلسطيني، وقالت إنها تأمل في تفادي هذا الموقف لما قد يترتب عنه من "انعكاسات سلبية".

وأكد المسؤولون الأميركيون أن المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين هي السبيل الوحيد لإقامة دولة فلسطينية، ووصف الرئيس الأميركي باراك أوباما المسعى الفلسطيني في الأمم المتحدة بأنه "خيار غير واقعي".

ويأمل الفلسطينيون الحصول على تسعة أصوات على الأقل من أصل 15 في مجلس الأمن، حيث أكد عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) نبيل شعث أن تسعة أعضاء في المجلس سيصوتون لصالح الطلب الفلسطيني.

غير أنه لم تؤكد التصويت لصالح الطلب لحد الآن إلا ست دول هي الصين وروسيا والبرازيل ولبنان والهند وجنوب أفريقيا.

وأعلنت السلطة الوطنية الفلسطينية أنه في حال فشل التصويت في مجلس الأمن، فإنها قد تلجأ إلى خيار بديل هو طلب تصويت مباشر في الجمعية العامة للأمم المتحدة للحصول على وضع "دولة مراقبة غير عضو" بدل وضعها الحالي كـ"كيان مراقب".

آلاف الفلسطينيين استقبلوا عباس يوم أمس في رام الله (الأوروبية)
مسيرة الدبلوماسية

وفي وقت سابق يوم أمس الأحد أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن مسيرة الدبلوماسية الفلسطينية بدأت، وأكد رفضه العودة للمفاوضات مع الاحتلال بدون الوقف الكامل للاستيطان.

وقال عباس في كلمة أمام آلاف الفلسطينيين الذين احتشدوا في مقر الرئاسة لاستقباله بعد عودته من نيويورك عبر الأردن "مسيرتنا الدولية الدبلوماسية قد بدأت وأمامنا شوط طويل".

وأكد الاستعداد لمواجهة التحديات والعراقيل المتوقعة قائلا "نعرف تماما أن هناك من يعرقل وهناك من يضع العقبات ولا يزال يرفض الحق ويرفض الشرعية وسيقف في وجهنا ولكننا بوجودكم أصلب من الجميع في الوصول لحقنا".

وجدد التمسك بسلمية التحرك الفلسطيني لانتزاع الحقوق، قائلا "أكدنا للجميع أننا نريد أن نصل إلى حقوقنا بالطرق السلمية بالمفاوضات"، مشددا في نفس الوقت على رفض القبول بالعودة للمفاوضات بدون استنادها على مرجعية واضحة ووقف الاستيطان بشكل كامل.

المصدر : وكالات

التعليقات