عدد من الجرحى في صفوف الثوار والقوات المدافعة عنها بفعل قصف قوات صالح (رويترز)

ارتفع عدد القتلى في صفوف اليمنيين إلى 44 خلال اشتباكات عنيفة جرت بين قوات موالية للرئيس علي عبد الله صالح وقوات مؤيدة للثورة بقيادة اللواء المنشق علي محسن الأحمر قرب ساحة التغيير في العاصمة صنعاء.

وفرّ المئات من الغارة التي نفذت عند منتصف الليل على مخيم ساحة التغيير، ومن قذائف الهاون ونيران القناصة التي استمرت حتى الصباح.

وقال شهود عيان إن عددا من المنازل والمحال بالقرب من مسرح القتال لحقت  بها أضرار جسيمة في الوقت الذي اشتعلت النيران في ممتلكات أخرى.

وذكرت تقارير إعلامية أن القوات حاولت اقتحام ساحة التغيير، وهو مركز  الاحتجاجات المناهضة للحكومة منذ بدء الثورة ضد صالح منذ نحو ثمانية أشهر.

واتهم نشطاء المعارضة  قوات الحرس الجمهوري، بقيادة أحمد صالح نجل الرئيس الأكبر، بالوقوف وراء الهجوم.

وجاءت هذه التطورات بعد عودة الرئيس إلى البلاد بشكل مفاجئ بعد ثلاثة أشهر علاج بالعاصمة السعودية الرياض. وفور العودة دعا صالح كافة الأطراف لهدنة ووقف كامل لإطلاق النار لإفساح المجال للتوصل إلى اتفاق.



وتثير عودة صالح للظهور تساؤلات كبيرة بشأن مستقبل اليمن الذي أصابه الشلل بسبب الاحتجاجات ضد حكمه المستمر منذ 33 عاما.

قصف ساحة التغيير
المتظاهرون لا يزالون مصرين على رحيل صالح (الفرنسية)
وفي وقت سابق قال مراسل الجزيرة بصنعاء أحمد الشلفي إن مقر الفرقة الأولى مدرع المنشقة عن النظام تعرضت لقصف بعشرات الصواريخ، التي أصاب بعضها الأحياء المجاورة، ومنها ساحة التغيير التي يحتشد فيها الآلاف من المحتجين.
 
وكان مراسل الجزيرة في صنعاء نقل عن مصادر محلية قولها إن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب آخرون في هجوم شنته القوات الموالية للرئيس اليمني فجر اليوم السبت على ساحة التغيير.
 
كما نقلت وكالة رويترز عن معتصمين ومسعفين وشهود عيان أنباء تحدثت عن تعرض مخيم الاحتجاج الرئيسي التابع للمعارضة لهجمات بقذائف الهاون ورصاص القناصة، وأن قوات مؤيدة للنظام الحاكم شنت هجوما وأبعدت آلاف المعتصمين.

وقالت مصادر المعارضة إن مواجهات وقعت بين قوات صالح وقوات الفرقة الأولى مدرع بقيادة الأحمر، ومعارك أخرى بين قوات الأحمر ووحدات من الحرس الجمهوري الذي يقوده أحمد صالح النجل الأكبر للرئيس في شارع الستين المحاذي لساحة التغيير.

المصدر : الجزيرة + وكالات