طنطاوي أكد أنه سيدلي بشهادته تأكيدا لسيادة القانون (الجزيرة-أرشيف)

تستمع محكمة جنايات القاهرة اليوم السبت إلى شهادة رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي في قضية التحريض على قتل المتظاهرين المتهم فيها الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجلاه علاء وجمال ووزير داخليته الأسبق حبيب العادلي وستة من مساعديه السابقين.

وذكرت صحيفة "الأهرام" المصرية اليوم أن طنطاوي سيدلي بشهادته أيضا بشأن قضية تصدير الغاز إلى إسرائيل والمتهم فيها مبارك ورجل الأعمال الهارب حسين سالم.

ونقلت الصحيفة عن طنطاوي قوله "إن الأصل هو مثول العسكريين أمام القضاء العسكري دون غيره"، إلا أنه قرر الذهاب إلى محكمة الجنايات المدنية للإدلاء بشهادته "تأكيدا لسيادة القانون التي يجب أن تكون منهجا ثابتا وراسخا للدولة المصرية بعد 25 يناير"، وأضاف أن مصر تتغير نحو الأفضل.

كما يدلي  نائب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة رئيس الأركان الفريق سامي عنان بشهادته أمام المحكمة غدا الأحد.

وكانت المحكمة قد قررت استدعاء كل من طنطاوي وعنان ووزير الداخلية الحالي منصور عيسوي ووزير الداخلية السابق محمود وجدي إضافة إلى عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق، في جلسات يحظر النشر فيها.

وكان طنطاوي وعنان قد اعتذرا قبل نحو أسبوعين عن تقديم شهادتهما لانشغالها بمتابعة الأوضاع الأمنية، خاصة بعد محاولة اقتحام السفارة الإسرائيلية وما صاحبها من أعمال شغب، وحددت لهما المحكمة يومي 24 و25 سبتمبر/أيلول الجاري موعدا جديدا لسماع شهادتيهما.

المصدر : الألمانية