بيان اللجنة الرباعية حدد جدولا زمنيا للمفاوضات (الفرنسية)

أعلنت إسرائيل استعدادها لدراسة دعوة اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط إلى استئناف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني الذي طالب من جانبه إسرائيل باغتنام هذه الدعوة التي أعلن عنها بعد دقائق من تقديم الطلب الفلسطيني لنيل عضوية الأمم المتحدة.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول إسرائيلي قوله الجمعة إن تل أبيب تدرس عرض اللجنة الرباعية لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين، وستعلن عن موقف واضح لاحقا، دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.
 
من جانبه دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الجمعة إسرائيل إلى "اغتنام الفرصة التي أتاحتها اللجنة الرباعية" لاستئناف مفاوضات السلام، وحضها على تجميد الاستيطان.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن عريقات قوله "إننا مستعدون لتحمل مسؤولياتنا بموجب خارطة الطريق والقانون الدولي، لكن على إسرائيل تحمل مسؤولياتها هي أيضا ووقف الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية".
 
وأضاف -متحدثا قبيل مغادرة الوفد الفلسطيني نيويورك- أن القيادة الفلسطينية ستدرس بيان اللجنة الرباعية لدى عودتها إلى رام الله.
 
بيان الرباعية
وكانت اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط قد أعلنت الجمعة بعد انتهاء خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بنحو 15 دقيقة، عن خطة لاستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل التوصل إلى تسوية شاملة "بدون تأخير أو شروط مسبقة".
 
وقالت ممثلة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون عقب اجتماع الرباعية بمقر الأمم المتحدة إن الخطة تتضمن عودة الطرفين إلى المفاوضات في غضون أربعة أسابيع، على أن يتوصل الطرفان في الخطوة الثانية إلى "مقترحات شاملة في غضون ثلاثة أشهر حول قضايا الأمن والحدود"، ومن ثم "تحقيق تقدم ملموس في غضون ستة أشهر تمهيدا للتوصل إلى تسوية شاملة خلال عام واحد".
 
وشارك في الاجتماع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيرته الأميركية هيلاري كلينتون وممثل اللجنة الأسبق طوني بلير الذي سيعمل مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية على استئناف المفاوضات.
 
وصدر بيان عن المشاركين دعا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى "التخلي عن العوائق الحالية واستئناف المفاوضات الثنائية المباشرة بدون أي تأخير أو شروط مسبقة".
 
وجاء في البيان أنه سيعقد مؤتمر للجهات المانحة لتوفير دعم كامل ودائم للسلطة الفلسطينية لبناء مؤسسات الدولة، مطالبا الجانبين بتفادي الممارسات الاستفزازية.
 
عباس يقدم الطلب الفلسطيني إلى بان (الفرنسية)
ترحيب دولي
من جانبها، أعربت هيلاري كلينتون عن سعادة بلادها للجهود التي تبذلها اللجنة الرباعية، معتبرة أن الدعوة إلى استئناف المفاوضات تعكس "الإيمان الراسخ لدى المجتمع الدولي بأن السلام العادل والدائم لا يمكن أن يأتي إلا عن طريق المفاوضات بين الجانبين".
 
كما رحب الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عقب مباحثات هاتفية بينهما أمس الجمعة ببيان اللجنة، في حين اعتبر الأمين العام الأممي هذه الخطوة فرصة لإنهاء الجمود في عملية السلام بالشرق الأوسط.
 
بيد أن مصادر إعلامية لفتت الانتباه إلى أن بيان اللجنة الرباعية صدر بعد دقائق على تقديم الرئيس محمود عباس طلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة.
 
وفي هذا السياق قللت مصادر دبلوماسية من أهمية التوقيت، لافتة إلى أن صدور إعلان عن الرباعية كان مرتقبا منذ أسابيع، غير أن روسيا ظلت تعرقل صدوره حتى مساء الخميس الماضي.
 
وكان مجلس الأمن الدولي قد أعلن الجمعة عزمه عقد جلسة غدا الاثنين لمناقشة الطلب الفلسطيني لنيل العضوية الكاملة بالأمم المتحدة، وسط مؤشرات على أن الولايات المتحدة ستستخدم حق الفيتو ضده.

المصدر : وكالات