المعارضة دعت إلى مقاطعة الانتخابات (الأوروبية)

بدأت الانتخابات التكميلية في البحرين اليوم وسط إقبال ضعيف في الساعات الأولى من بدء التصويت في بعض المراكز، عزي إلى وجودها في دوائر تسكنها غالبية من أنصار المعارضة التي تقاطع الانتخابات، وسط توقعات حكومية بنجاح سير العملية.

ويتنافس في هذه الانتخابات 55 مرشحا لشغل 14 مقعدا من أصل 18، بعد فوز أربعة مرشحين بالتزكية إثر انسحاب منافسيهم.

وتجرى الانتخابات لشغل مقاعد دوائر -تسكنها أغلبية مؤيدة للمعارضة- استقالت منها في مارس/آذار الماضي جمعية الوفاق الوطني الإسلامية احتجاجا على ما وصفته بقمع الاحتجاجا‫ت المطالبة بإصلاحات سياسية ودستورية.

وتأتي هذه الانتخابات بينما أعلن ائتلاف 14 فبراير المعارض استمرار المظاهرات التي اندلعت أمس فيما سمي بيوم الزحف للميدان، في إشارة إلى دوار اللؤلؤة سابقا، وأدت إلى مواجهات بين الأمن والمتظاهرين خلفت عددا من الجرحى، فضلا عن اعتقال آخرين بينهم نساء.

اضطرابات أمنية
ففي دائرة منطقة البلاد القديم غرب العاصمة ساد الهدوء في مركز الاقتراع بعد ما شهدته المنطقة من اضطرابات أمنية صباح اليوم إثر قطع محتجين الطرق الداخلية في المنطقة.

وذكر مصدر صحفي للجزيرة نت –فضل عدم ذكر اسمه- أن عددا محدودا أدلوا بأصواتهم في هذه المنطقة، ثم انقطع الحضور عند بدء الاحتجاجات.

وهذه الدائرة -إلى جانب عشر دوائر أخرى- مرشحة لتسجيل أدنى مشاركة في الاقتراع بسبب انتماء غالبية سكانها للمعارضة التي تقاطع البرلمان، في حين رأى مراقبون إمكانية تسجيل بعض الدوائر المختلطة حضورا في عملية الاقتراع، إلى جانب المراكز العامة السبعة التي تشكك المعارضة في نزاهتها.

وبث التلفزيون الرسمي في البحرين برنامجا خاصا عن الانتخابات، وقال المشاركون في البرلمان إن الإقبال كثيف في مراكز الاقتراع منذ الساعات الأولى، ويأملون أن يزداد بعد ظهر اليوم وحتى الثامنة مساء بالتوقيت المحلي وهو وقت إغلاق صناديق الاقتراع.

أجواء تحدٍّ
ودعت اللجنة التنفيذية للانتخابات جميع ناخبي الدوائر الأربع التي حسمت بالتزكية بختم جوازاتهم في المراكز الإشرافية، في خطوة وصفها مراقبون بأنها محاولة لرفع نسبة المشاركة في الانتخابات.

وقال وزير العدل البحريني في مؤتمر صحفي عقد بالمنامة اليوم إن الانتخابات تجري في أجواء تحد، ورأى أن الرهان يتمثل في وعي الناخبين وهم قادرون على هذا التحدي، ودعاهم إلى المشاركة بعيدا عن لغة ما وصفها بالتخوين والترهيب.

من جانبه قال عضو اللجنة العليا للانتخابات القاضي خالد عجاجي إنه قام بجولة في مراكز الإقبال بالمحافظة الشمالية معقل أنصار المعارضة، وإنه شاهد عملية الاقتراع تتم بصورة سلسة، واصفا الإقبال بأنه "جيد جدا".

وتوقع العجاجي خلال المؤتمر الصحفي أن تزداد المشاركة بعد منتصف النهار، ورأى أن البحرينيين استلموا الرسالة الصحيحة.

مفصل تاريخي
واعتبر القاضي البحريني أن هذه الانتخابات تاريخية وتأتي في مفصل تاريخي تعيشه البلاد، وأن البرلمان القادم سينظر في مرئيات نتاج حوار التوافق الوطني، مشيرا إلى أن هذه المرئيات ستنعكس على التشريعات أو التعديلات الدستورية.

وكان الأمين العام لجمعية الوفاق علي سلمان قد شكك في ذلك، ورأى أن نسبة المقاطعة ستبلغ 85% من عدد الناخبين, مستندا إلى إحصائيات قامت بها جمعيته.

يشار إلى أن السلطات البحرينية لم توافق على دخول قناة الجزيرة لتغطية الانتخابات رغم إرسال خطاب رسمي بهذا الشأن. 

المصدر : الجزيرة