أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تقديم طلب رسمي لانضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة، في خطوة رفضتها إسرائيل، التي قالت إن السلام لن يتحقق إلا من خلال المفاوضات المباشرة.

وفي خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قال الرئيس الفلسطيني- الذي أعقب ذلك في الجمعية العامة للأمم المتحدة- قال عباس "تقدمت بصفتي رئيسا لدولة فلسطين ورئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى سعادة بان كي مون السكرتير العام للأمم المتحدة بطلب انضمام فلسطين -على حدود الرابع من يونيو/حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشريف- دولة كاملة العضوية إلى هيئة الأمم المتحدة".

وقال عباس إن  قدومه إلى الأمم المتحدة يؤكد اعتماد الجانب الفلسطيني للخيار السياسي والدبلوماسي وعدم قيامه بخطوات أحادية، قائلا إن  الفلسطينيين يمدون أيديهم إلى الحكومة الإسرائيلية والشعب الإسرائيلي من أجل صنع السلام.

وقال عباس في خطابه "نحن لا نستهدف بتحركاتنا عزل إسرائيل أو نزع شرعيتها، بل نريد اكتساب الشرعية لقضية شعب فلسطين".

وأكد الرئيس الفلسطيني تمسكه ومنظمة التحرير الفلسطينية ببنود المبادرة العربية لتحقيق السلام، ونبذ "العنف" ورفض "الإرهاب"، وخصوصا "إرهاب" الدولة والمستوطنين، وكذا تمسك المنظمة بكل الاتفاقيات مع إسرائيل وخيار التفاوض وفق القرارات الدولية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الفلسطينيين سيواصلون المقاومة السلمية الشعبية للاحتلال الإسرائيلي.

كما أكد أن الاستيطان والسياسة الإسرائيلية الراهنة ستهدم فرص حل تحقيق الدولتين، محذرا من أن السياسة الاستيطانية تهدد بتقويض وضرب بنيان السلطة بل وإنهاء وجودها.

وأضاف "أعلن هنا استعداد منظمة التحرير للعودة على الفور إلى طاولة المفاوضات، وفق مرجعية معتمدة تتفق مع الشرعية الدولية، ووقف شامل للاستيطان".

وعقب الخطاب قال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي "ستتم مراجعة الإجراءات المطلوبة بسرعة في الأمانة العامة، وسترفع بعد ذلك إلى رئيس مجلس الأمن ورئيس الجمعية العامة".

وقدم عباس الطلب لبان كي مون في مكتبه بالأمم المتحدة في ظرف مغلف يحمل شعار دولة فلسطين. وقام الأمين العام للمنظمة الدولية بفتح المغلف لإلقاء نظرة سريعة على الطلب.

نتنياهو زعم أن الفلسطينيين لم يتجاوبوا مع مساعيه للسلام (رويترز)
رفض إسرائيلي
ومن جانبه رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخطوة الفلسطينية وأكد أن السلام لن يتحقق من خلال قرارات الأمم المتحدة -التي وصف قاعاتها بالمظلمة أو السوداء- بسبب ما قال إنها قرارات لم تكن في صالح إسرائيل.

وقال "الحقيقة هي أن إسرائيل تريد السلام، والحقيقة أنني أريد السلام"، لكنه أضاف "لا يمكننا تحقيق السلام من خلال قرارات الأمم المتحدة".

وانتقد نتنياهو السلطة الفلسطينية التي قال إنها لم تتجاوب مع عرضه للسلام، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي "أمد يدي للشعب الفلسطيني الذي نسعى إلى سلام عادل ودائم معه"، ولكنه حذر في الوقت ذاته من أن الانسحاب الكامل من الأراضي المحتلة سيعزز ما أسماه "الإرهاب الإسلامي" وسيجعل إسرائيل أقل أمنا.

واعتبر نتنياهو أن جوهر الصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو أن الفلسطينيين يرفضون "الاعتراف بدولة يهودية وبأي حدود"، وقال موجها كلامه إلى الفلسطينيين "اعترفوا بالدولة اليهودية واصنعوا معنا السلام"، رافضا ما يقوله الفلسطينيون من أن جوهر الصراع هو قضية الاستيطان.

ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي الرئيس الفلسطيني إلى الاجتماع معه في نيويورك من أجل السلام.

وفي هذا السياق، دعت الولايات المتحدة الجمعة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى العودة إلى "المفاوضات المباشرة" مع إسرائيل، رغم تقدمه بطلب عضوية لدولة فلسطينية لدى الأمم المتحدة.

وقد سبق أن أعلنت واشنطن أنها ستستخدم الفيتو في مجلس الأمن ضد الطلب الفلسطيني.

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس -في رسالة على موقع تويتر تم بثها بعد لقاء عباس وبان كي مون- "بعد أن تنتهي الخطب اليوم، سيتعين علينا أن نقر جميعا بأن السبيل الوحيد نحو إقامة دولة يمر عبر المفاوضات المباشرة، لا عبر طرق مختصرة".



 

المصدر : وكالات