مسيرات أسبوعية بالأردن للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد (الجزيرة-أرشيف)

تظاهر مئات الأردنيين في أنحاء مختلفة من البلاد اليوم الجمعة للمطالبة باستقالة حكومة رئيس الوزراء معروف البخيت وحل مجلس النواب وطرد السفير الإسرائيلي من عمان
.

ونظمت حركة الإخوان المسلمين التي تمثل المعارضة الرئيسية في البلاد احتجاجا بعد صلاة الجمعة في عمان تحت شعار "ضد الظلم والفساد".

وانتقد المتحدثون بالمسيرة الحكومة "لفشلها" في تنفيذ الإصلاحات السياسية المطلوبة، وقالوا إن التعديلات الدستورية غير كافية بالنسبة للتغيير المرجو.

وقال رئيس لجنة مكافحة الفساد بحزب جبهة العمل الإسلامي -الذراع السياسي للإخوان- عزام الهنيدي إن الفساد أفقر الشعب وألحق به أشد الأضرار وأفقده الثقة بالدولة وبدد مقدرات الوطن وطاقاته.

وأضاف "أصبح الفاسدون يتقلدون أرفع المناصب، وهم يمارسون فسادهم باطمئنان فلا يد تطالهم ولا تشريع يحاسبهم، فيد العدالة قاصرة لا بل مشلولة".

كما نفذت الحركة الإسلامية اعتصاما شارك فيه المئات أمام مسجد عمر بن الخطاب بمدينة الزرقاء (شرق عمان).

وفي إطار جمعة السيادة الوطنية شارك بمدينة السلط (30 كلم شمال عمان) ما يزيد على مائة شخص في مسيرة تطالب بالإصلاح، وتؤكد المطالب الإصلاحية التي تتصاعد في الشارع منذ مطلع العام.

وأكد المشاركون أنهم سيلجؤون للقضاء المدني الأردني لمحاربة الفاسدين، ورفع دعاوى قضائية ضدهم في ظل امتناع الحكومة عن محاسبتهم.

وخرج نحو 250 من أبناء الطفيلة في الجنوب مطالبين بالمسارعة بعملية الإصلاح ومحاربة الفاسدين واستعادة مقدرات الوطن المنهوبة.

وشارك مئات في محافظة الكرك الجنوبية بمسيرة السيادة الوطنية مؤكدين مطالبهم بالإسراع في تحقيق الإصلاحات ومحاربة الفساد، وكان لافتا مشاركة الإسلاميين في مسيرة الكرك.



المتظاهرون يحرقون العلم الإسرائيلي في مظاهرة سابقة أمام السفارة الإسرائيلية
(الجزيرة-أرشيف)
ضد إسرائيل
وتظاهر العشرات من النشطاء بالقرب من السفارة الإسرائيلية في حي الرابية في عمان داعين إلى إنهاء عمل البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية وإلغاء معاهدة السلام التي أبرمتها الأردن مع إسرائيل عام 1994
.

ورددوا شعارات مناهضة لإسرائيل التي تسعى إلى تأسيس "وطن بديل" للفلسطينيين في الأردن.

وأشار المتظاهرون إلى التماس طرحه النائب اليميني المعارض اريه الداد قبل ثلاثة أيام للكنيست يتضمن إقامة دولة بديلة للفلسطينيين بالأردن، بدلا من الضفة الغربية وقطاع غزة.

كما انتقدوا الرئيس الأميركي باراك أوباما بسبب الخطاب الذي ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء الماضي وعارض فيه الاعتراف بالدولة الفلسطينية على أساس حدود 1967.

غير أن المتظاهرين في الرابية أعربوا عن معارضتهم لمحاولة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالأمم المتحدة التي تدعو إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

المصدر : وكالات