زيباري: نخطط لشراء إف 16 من واشنطن(رويترز-أرشيف)
قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن بلاده ستظل بحاجة إلى مدربين عسكريين أميركيين حتى بعد انسحاب الجيش الأميركي من بلاده نهاية العام الجاري.
 
واستبعد أي تجديد أو تمديد للاتفاقية الأمنية الموقعة بين البلدين عام  2008 والتي تنص على سحب القوات الأميركية الباقية وقوامها 43 ألفا.
 
وأوضح المسؤول العراقي -في تصريحات بنيويورك أمام مجلس العلاقات الخارجية- أن النقاشات تتركز على ما إن كانت هنالك "حاجة لاتفاق بين القوات الأميركية والعراقيين حول التدريب خصوصا إن العراق يخطط لشراء طائرات إف 16 وأسلحة أميركية أخرى".
 
وأضاف "لا شك أننا كبلد نحتاج إلى هؤلاء المدربين والخبراء لمساعدة ومساندة القدرات الأمنية العراقية".
 
في غضون ذلك أكد خضير الخزاعي -نائب الرئيس العراقي- أن القوات الأميركية ستنسحب من الأراضي العراقية في الموعد المحدد بالاتفاقية الأمنية نهاية العام الحالي.
 
ونقل بيان عن الخزاعي إثر استقباله السفير الأميركي في بغداد جيمس جيفري أمس الأربعاء قوله إنه بحث مع السفيرالاميركي العديد من الملفات ذات الاهتمام المشترك ومن أهمها ملف سحب القوات الأميركية وملف تدريب القوات العراقية.
 
ودعا الخزاعي الحكومة الأميركية إلى التركيز في المستقبل على التعاون والشراكة مع العراق في مجال الاستثمار والإعمار والمساهمة في بناء العراق الجديد.

المصدر : وكالات