مدنيون يفرون من القتال في جنوب كردفان (الفرنسية-أرشيف)
سقط عدد من القتلى في معارك جديدة اندلعت صباح الخميس بين الجيش السوداني ومقاتلي الحركة الشعبية قطاع الشمال في شرق ولاية جنوب كردفان.

وقال متحدث باسم الحركة الشعبية  قطاع الشمال إن قوات الجيش الشعبي هاجمت مواقع الجيش السوداني في محلية رشاد بولاية جنوب كردفان فقتلت 30 جنديا، وقُتل متمردان. وقالت الحركة إن قواتها تمكنت من طرد القوات السودانية من منطقة خور دليب التي قالت إنها أصبحت تسيطر عليها الآن.

من جهته نقل المركز السوداني للخدمات الصحفية القريب من جهاز الأمن السوداني عن معتمد محلية رشاد خالد مختار قوله "تصدت القوات المسلحة فجر اليوم الخميس لهجوم الحركة الشعبية على منطقة خور دليب بولاية جنوب كردفان عند الحدود الجنوبية الشرقية لمحلية رشاد مع منطقة هيبان مما أدى إلى مقتل أكثر من 30 مهاجما من بينهم ضابط وتم أسر جنديين".

وأشار مختار إلى أنه تم الاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة تركها المهاجمون الذين تطاردهم القوات المسلحة في الغابات.

ووصف مختار الهجوم بأنه يائس بسبب الوجود المكثف لحاميات عسكرية من الجيش السوداني في المنطقة.

ويشهد جنوب كردفان معارك بين القوات الحكومية السودانية ومقاتلين تابعين للحركة الشعبية قطاع الشمال كانوا يقاتلون مع الجنوب في الحرب الأهلية ضد الشمال على الرغم من انتمائهم لشمال السودان. وتقع ولاية جنوب كردفان على الحدود بين السودان وجنوب السودان.

وتنفي حكومة جنوب السودان اتهامات من جانب الخرطوم بأنها تساعد المناوئين لها في جنوب كردفان.

المصدر : وكالات