لقطة لرجال من الجيش يدخلون بلدة بمحافظة حمص ثاني أيام العيد (الفرنسية-أرشيف)

قالت السلطات السورية إن خمسة من رجال الأمن قتلوا في هجوم نفذته من وصفتها بالجماعات المسلحة في محافظة درعا وسط استعدادات للناشطين لاستئناف المظاهرات غدا تحت شعار" وحدة المعارضة".

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" اليوم الخميس بأن من وصفتهم بالإرهابيين المسلحين هاجموا حافلة تقل رجال الأمن على طريق الطيبة قرب درعا وأنهم قتلوا خمسة منهم وأصابوا 17 آخرين.

ولم تورد الوكالة تفاصيل أخرى حول هجوم درعا الذي وقع في المحافظة التي انطلقت فيها أولى الاحتجاجات المناهضة لحكم الرئيس بشار الأسد قبل ستة أشهر.

وكان التلفزيون الحكومي قد أعلن  في وقت سابق عن اعتقال أفراد ينتمون "لجماعة إرهابية مسلحة " في مزرعة في درعا وأضاف أن القوات الأمنية "صادرت كمية كبيرة من  المتفجرات والقنابل التي يتم التحكم بها عن بعد".

وأشار تقرير التلفزيون إلى أن هدف الجماعة الإرهابية هو زرع  متفجرات في مناطق مدنية مزدحمة لقتل أكبر عدد من المدنيين.

حشود جديدة
وفي الملف الأمني السوري أيضا نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن ناشطين سوريين ببيروت أن القوات السورية تواصل الاحتشاد في مدن حماة حمص التي شهدت قمعا أمنيا واسع النطاق إلى جانب محافظة درعا.

وأشار ناشط  رفض الإفصاح عن هويته لوكالة الأنباء الألمانية في بيروت إن "القوات تستعد لشن حملة واسعة  في هذه المدن مرة أخرى".

من جهة أخرى قال بيان صادر عن لجنة حقوق الإنسان السورية إن والدى عازف البيانو الشهير مالك جندلى تعرضا لهجوم في منزلهما من قبل ميلشيات موالية للحكومة حيث أن جندلى (39 عاما) الألماني المولد الذى نشأ في حمص اعتاد الاعراب عن دعمه للمتظاهرين.

إلى ذلك نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناشطين سوريين قولهم إنهم دعوا اليوم إلى مظاهرات احتجاج يوم غد الجمعة تحت شعار "وحدة المعارضة".

تأشيرة أميركية
في الشأن السوري أيضا رفضت السفارة الأميركية في دمشق منح حاكم مصرف سوريا المركزي أديب ميالة، تأشيرة دخول لحضور اجتماعات صندوق النقد والبنك الدولي السنوية ومجموعة الـ24.

ونقلت صحيفة "الوطن" السورية اليوم عن ميالة قوله إن هذا الرفض وسيلة من وسائل الضغط على سوريا لمنع تمثيلها في اجتماعات مهمة من هذا النوع، لافتاً إلى أن جميع حكام المصارف المركزية في العالم يحضرون هذه الاجتماعات وسيكونون موجودين.

وأضاف أن هذا منبر دولي وليس أميركياً وهو مخصص للحديث عن التطورات النقدية والمالية الدولية، وعن الصعوبات والمشاكل التي تحصل اليوم من أزمات مالية دولية.

المصدر : وكالات