صورة بثها ناشطون تظهر قوة أمنية في الخالدية بمحافظة حمص نهاية أغسطس (الفرنسية-أرشيف)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان في لندن إن المخابرات السورية استدرجت ثم اعتقلت معارضا بارزا بعد أن قدم أحد عملائها نفسه على أنه صحفي في قناة الجزيرة القطرية يرغب في لقاء المعارض.

وقال المرصد -الكائن مقره في لندن- إن إحدى دوريات المخابرات الجوية نصبت الخميس كمينا للمعارض البارز محمد صالح قرب مسجد بلال في حمص واعتقلته.

وحسب المرصد تلقى صالح اتصالا من شخص قدم نفسه على أنه صحفي في قناة الجزيرة القطرية يرغب في لقائه، وقد انتقل المعارض إلى مكان اللقاء المزعوم فكانت في انتظاره قوة أمنية اعتقلته واعتدت عليه بالضرب لما قاومها، ثم اقتادته إلى جهة مجهولة.

وصالح (54 عاما) ناطق باسم لجنة التضامن الوطني في حمص، وسجين سياسي سابق قضى 12 عاما في السجن الذي غادره عام 2002.

وقال المرصد إن محمد صالح لعب دورا بارزا في منع فتنة طائفية اتهم النظام بمحاولة إشعالها في حمص في يوليو/تموز الماضي.

ودعا المرصد السلطات إلى إطلاق سراح صالح فورا دون شروط وإلى الإفراج الفوري عن كل معتقلي الرأي والضمير وإنهاء سياسة الاعتقال التعسفي للمعارضين ونشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان والمتظاهرين السلميين.

وتشهد سوريا منذ مارس/ آذار الماضي احتجاجات تطالب برحيل نظام بشار الأسد، قتل فيها حسب الأمم المتحدة 2700 شخص على الأقل.

المصدر : الألمانية