آراء بأن استقلالية البنك المركزي أصبحت بعد استقالة شرف موضع شك (الجزيرة-أرشيف)

صرح محافظ البنك المركزي الأردني السابق فارس شرف أنه أجبر بالقوة على الاستقالة من منصبه الأحد الماضي، بعدما حاصرت قوات الأمن مقر البنك في وسط العاصمة عمان.

وأضاف في أول تعليق علني له منذ أن ترك المنصب، أن محاصرة قوات الأمن جاءت بعدما طلب منه رئيس الوزراء معروف البخيت تقديم استقالته في اتصال هاتفي جرى السبت الماضي لكنه رفض.

وقال إنه عندما رأى محاصرة مبنى البنك المركزي من طرف قوات الأمن، "خفتُ على البلد وعلى المؤسسة وقدمت استقالتي فورا وضحيت بمنصبي لصالح البلد".

وشرف الذي سببت استقالته صدمة للقطاع المالي في البلاد، يحظى باحترام واسع في القطاع، وكان قد عين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في المنصب لفترة خمس سنوات.

وشرف منتقد للحكومة ولسياستها، ويصف سياستها المالية بالتوسعية، وهو ما يتسبب في أعباء ثقيلة على ميزانية الدولة.

واعتبر مصرفيون وسياسيون أن استقلالية البنك المركزي أصبحت بعد استقالة شرف موضع شك.

وكان ملك الأردن عبد الله الثاني قد قبل استقالة شرف، وعين مكانه محمد سعيد شاهين محافظا جديدا للبنك.

وينتمي شرف إلى العائلة الهاشمية الحاكمة، وهو نجل رئيس الوزراء الأسبق عبد الحميد شرف، ووزيرة الإعلام السابقة ليلى شرف.

المصدر : رويترز