قتلى وعمليات دهم واعتقالات بسوريا
آخر تحديث: 2011/9/21 الساعة 23:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/21 الساعة 23:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/24 هـ

قتلى وعمليات دهم واعتقالات بسوريا


قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أربعة مدنيين بينهم امرأة، قتلوا الأربعاء في حمص برصاص قوات الأمن والشبيحة، مما يرفع عدد القتلى بين أمس واليوم إلى 14، وسط حملات دهم واعتقال وإطلاق نار في مناطق مختلفة من سوريا.

ونقل المرصد السوري الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له عن سكان أن قناصة أردوا رجلا في حي بابا عمرو بمدينة حمص وقتلوا آخر في مدينة الرستن بالمحافظة التي تقع بوسط البلاد.

وقال بيان للمرصد "قتلت امرأة ورجل أيضا برصاص عناصر الأمن في منطقتي بابا عمرو وباب السباع". وأضاف أن "قوات الأمن اعتقلت ثلاثة جرحى في مستشفى بحمص واقتادتهم إلى جهة غير معلومة".

من جهة أخرى اعتقل المحامي والناشط عماد دروبي في قصر العدل في حمص من قبل أجهزة الأمن بحسب ناشطين. وعثر في محافظة حماه "على جثة شاب بعد أيام من اعتقاله بيد عناصر أمنية"، كما قال ناشط.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن منطقة الحولة بحمص تشهد إطلاق نار كثيفا ترافق معه دوي أكثر من عشرة انفجارات جراء قذائف مدفعية.

وأضافت أن مدينة حرستا بريف دمشق تشهد حملة اعتقالات ومداهمات واسعة على يد قوات الأمن والشبيحة، كما أن جميع المدارس في المدينة محاصرة من قبل قوات الأمن لمنع الطلبة من التظاهر.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قوات من الجيش اقتحمت مدينة تلبيسة صباح اليوم وقامت بإطلاق الرصاص بشكل عشوائي بعد انشقاق عدد من عناصر الجيش، وقد أصيب حوالي سبعة أشخاص.

تشيع قتلى في سوريا سقطوا برصاص الأمن في إحدى جمع المظاهرات (الجزيرة)
العثور على جثث
وأوضحت الهيئة أن محمد إبراهيم عويد من جبل الزاوية سلم لأهله جثة بعد اعتقاله في حملة اعتقالات يوم 15 سبتمبر/أيلول الجاري، مشيرة إلى أنه قضى تحت التعذيب.

كما عثر على جثة قتيل آخر يدعى جلال عبد الحميد داود وقد أحرقها الأمن، حيث قالت الهيئة إن القتيل فقد يوم الخميس الماضي أثناء الحملة على جبل الزاوية، وفي قرية الحويز بسهل الغاب في ريف حماة عثر على جثة شخص يدعى خالد حمود الحسين ملقاة بعد اعتقاله يوم الخميس الماضي وفق الهيئة العامة للثورة.

من جانب آخر داهمت قوات الأمن والشبيحة بلدة خربة غزالة بحوران واقتحموا عدة منازل، وسط إطلاق رصاص كثيف أعقبه انسحاب هذه القوات بعد اعتقال عدد من شباب البلدة.

وأشارت الهيئة العامة للثورة السورية إلى أن عناصر من الجيش مدججين بالسلاح اقتحموا حرم ثانوية أبي تمام في مدينة جاسم بمحافظة درعا بهدف اعتقال الطلاب الذين شاركوا بمظاهرة أمس، كما توجه الجيش إلى الثانوية التجارية واعتقل عدة طلاب عرف منهم محمد سلطان النصار.

في سياق متصل قالت لجان التنسيق المحلية والهيئة العامة للثورة إن الجيش استخدم المدفعية والرشاشات الثقيلة في الهجوم على مدينة الكسوة بريف دمشق التي شهدت حملة دهم واعتقالات تزامنا مع قطع للتيار الكهربائي وتحليق لطائرات مروحية في سماء المدينة.

تواصل المظاهرات السورية برغم القمع الشديد (الجزيرة)
مظاهرات
في هذه الأثناء رفض أطفال منطقة الحولة بمحافظة حمص الالتحاق بمدارسهم وانطلقوا في مظاهرة صباحية اليوم مرددين هتافات "لا دراسة ولا تدريس حتى يسقط الرئيس". وذلك في سياق مظاهرات طلابية يشهدها العديد من المدن السورية منذ أيام.

وقد خرجت مظاهرات في حيي الخالدية والوعر بحمص وبلدة خربة غزالة بدرعا ليلة أمس تطالب برحيل النظام السوري.

وجاءت هذه الاحتجاجات بعد مظاهرات أطلق عليها المنظمون "ثلاثاء الوفاء" للمقدم في الجيش السوري حسين هرموش الذي كان أول الضباط المنشقين، وشارك فيها طلاب المدارس والجامعات وتخللها إطلاق نار في بعض الحالات لمنعها أو لتفريقها.

وبث ناشطون في المواقع الإلكترونية الداعمة للثورة تسجيلات مصورة لمظاهرات في أحياء القابون وكفر سوسة والقدم بدمشق .

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات