هيثم المالح: كم ينبغي أن يقتل من السوريين قبل أن يتحرك العالم لحمايتهم؟ (الجزيرة نت)

طه يوسف حسن-جنيف

دعا المعارض والحقوقي السوري هيثم المالح إلى تدخل المجتمع الدولي لحماية الشعب السوري من النظام الحاكم في دمشق، وذلك في شهادته أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

ولم يتمالك المالح نفسه عن البكاء أثناء كلمته في مجلس حقوق الإنسان وهو يذكر عدد الضحايا الذين سقطوا منذ بداية الأحداث في سوريا قائلا، "كم من القتلى يجب أن يسقط حتى يتحرك العالم لإيقاف مجازر النظام السوري ضد  شعبه؟".

وجاءت كلمة المالح اليوم أمام المجلس في جنيف بسويسرا باعتباره شاهد عيان ضمن عدد من الناشطين والحقوقيين جاؤوا من الميدان لتسليط الضوء على الأحداث في سوريا.

وفي تصريح للجزيرة نت، قال المالح إن "مثل هذه المذابح التي يرتكبها النظام السوري يصنف حسب القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة تحت البند السابع".

وأضاف وعليه، ومن أجل حماية الشعب السوري أدعو الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتدخل ضد النظام لأن هذا النظام بصدد ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وضد شعبه، وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤوليته في حماية الشعب السوري بأي طريقة يراها.

وقال المالح في تصريحه "كان لدينا موقف حاسم يتمثل في رفضنا للتدخل في سوريا، ولكن من حق الشعب السوري أن يلجأ إلى المنظمات الدولية والأمم المتحدة من أجل حماية نفسه من المذابح التي يرتكبها النظام".

وأوضح في نفس التصريح "لقد طالبنا المجتمع الدولي بإرسال لجنة تقصّي حقائق دولية فالنظام السوري عبر وسائل إعلامه لن يكف عن كذبه وادعاءاته بوجود عصابات مسلحة".

ونفى المالح صحة وجود عصابات مسلحة وقال إنها "محض افتراء يتحجج به النظام لقتل شعبه"، وأكد أن النظام السوري "استعمل جميع صنوف الأسلحة من دبابات وطائرات وبوارج حربية".

وقال إنه "لم يبق أمام النظام إلا استخدام الغازات السامة، وبالتالي يجب دخول لجان تقصي الحقائق إلى سوريا حتى تتأكد مما يجري هناك".

وختم المالح تصريحه بدعوة الذين يأملون في إصلاح نظام الرئيس بشار الأسد وترديد مصطلح الحرس القديم والحرس الجديد "بالكف عن تهريجهم" قائلا "كلهم  حرس واحد. وكلهم يجب أن يحاكموا محاكمة دولية على جرائمهم في حق الشعب السوري".

المصدر : الجزيرة