قوات الثوار في مدخل لمدينة سرت إحدى معاقل كتائب القذافي (الفرنسية)

أفادت تقارير إخبارية الثلاثاء أن الثوار انسحبوا من مدينة بني وليد إثر قصف صاروخي من كتائب معمر القذافي. وبينما تدور معارك عنيفة في سرت بين الثوار والكتائب توقع مسؤول عسكري من الثوار أن تتم السيطرة على مدينة سبها اليوم الثلاثاء.

ويأتي انسحاب الثوار من بني وليد بعد أن حاولوا أكثر من مرة دخولها في الأيام القليلة الماضية لكنهم كانوا يتراجعون تحت وطأة نيران كثيفة من الكتائب.

في الوقت نفسه سيطر الثوار الاثنين، على مطار مدينة سبها وعلى أهم شوارعها الرئيسية.

مواقع الثوار في بني وليد تتعرض من
حين لآخر للقصف من فلول القذافي (الفرنسية)

ونقلت صحيفة قورينا الجديدة عن رئيس المجلس العسكري في مدينة سبها أحميد العطايبي، قوله إن الثوار تمكنوا من السيطرة على مطار سبها وعلى أهم شوارعها الرئيسية وهو الشارع الذي يقسم المدينة إلى نصفين، وسيطروا كذلك بشكل كامل على قلعة المدينة واستولوا على كتيبة فارس.

وتوقع العطايبي تحريرا كاملا لمدينة سبها (700 كلم جنوب العاصمة طرابلس) اليوم الثلاثاء، ولفت إلى أن الثوار وجدوا بطاقات لـ150 مرتزقا داخل أحد المقار بالمدينة.

وأوضح أن قبيلة القذاذفة التي ينحدر منها العقيد معمّر القذافي، رفضت تسليم أسلحتها وهاجمت إحدى المناطق بالمدينة، غير أن الثوار صدوا الهجوم.

اعتقال
وفي السياق نفسه أعلن الثوار أنهم ألقوا القبض على رئيس جهاز مخابرات القذافي في الكفرة العميد بلقاسم الأبعج المطلوب لدى الثوار، وذلك بين سبها ومنطقة أم الأرانب التي تقع على بعد مائة كيلومتر جنوب شرق سبها.

أعلن الثوار أنهم ألقوا القبض على رئيس جهاز مخابرات القذافي في الكفرة العميد بلقاسم الأبعج المطلوب من الثوار
وذكر ناطق عسكري باسم الثوار أن الأبعج ألقي القبض عليه حين كان يتنقل مع أفراد أسرته ومرافقيه في خمس سيارات دفع رباعي.

يذكر أن معظم مناطق الجنوب سقطت بأيدي الثوار الذين تمكنوا من الالتحام مع ثوار سبها بعد أن حرروا العديد من أحيائها.

يأتي هذا في وقت احتدمت فيه المعارك في سرت، واضطر الثوار إلى التراجع  لإعادة ترتيب الأوراق تحت وطأة الصواريخ التي أطلقتها كتائب القذافي.

من جهة أخرى استطاع الثوار استرجاع مخزن للأسلحة قرب مدينة سرت كان تحت سيطرة كتائب القذافي وهو ما زاد من ارتفاع معنويات الثوار وإصرارهم  على تحرير مدينة سرت وغيرها من المدن التي لا تزال أجزاء منها تحت سيطرة كتائب القذافي. وكان الثوار قد أحكموا السيطرة على المداخل الشرقية والجنوبية والغربية لمدينة سرت.

توطين اللاجئين الأفارقة
من ناحية أخرى حثت منظمة العفو الدولية دول الاتحاد  الأوروبي الثلاثاء على تقديم عرض لإعادة توطين الآلاف من اللاجئين الأفارقة الذين تقطعت بهم السبل جراء الصراع في ليبيا على حدودها مع مصر وتونس.

وفي ورقة إعلامية، اتهمت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان حكومات الاتحاد الأوروبي بالفشل في إعادة توطين اللاجئين الذين يقدر عددهم بـ5000 لاجئ يعيشون حاليا في "ظروف مروعة".

وحثت منظمة العفو وزراء الداخلية بدول الاتحاد الأوروبي على تناول مسألة  توطين اللاجئين خلال اجتماعهم في وقت لاحق هذا الأسبوع. 

المصدر : الجزيرة + وكالات