خريطة طريق انتقالية بليبيا
آخر تحديث: 2011/9/2 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/2 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/5 هـ

خريطة طريق انتقالية بليبيا

عبد الجليل وعد بدستور جديد وانتخابات تشريعية ورئاسية (الجزيرة-أرشيف)

أعلن ممثل المجلس الوطني الانتقالي الليبي في بريطانيا جمعة القماطي أنه سيتم انتخاب مجلس تأسيسي في ليبيا في غضون ثمانية أشهر يضطلع بوضع دستور للبلاد، موضحا أن انتخابات تشريعية ورئاسية ستنظم في غضون 20 شهرا من تاريخ تأسيس ذلك المجلس.

وقال القماطي إن "المجلس الانتقالي سيدير ليبيا لمدة ثمانية أشهر قبل أن يتولى مجلس منتخب من الشعب السلطة لصياغة الدستور".

وأوضح في معرض تفصيله الجدول الزمني الانتخابي للمجلس الانتقالي، أن المجلس وضع خريطة طريق بفترة انتقالية من 20 شهرا.

وكان قادة المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا تعهدوا لزعماء العالم ببناء مجتمع قوامه التسامح واحترام سيادة القانون.

ووعد رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل في ختام مؤتمر أصدقاء ليبيا عقد في باريس الخميس، بوضع دستور جديد وإجراء انتخابات.

وقال عبد الجليل إن على الشعب الليبي الآن الدفع باتجاه المصالحة، مضيفا "الأمر متروك لكم (الشعب الليبي) لإنجاز ما وعدنا به، السلام والمصالحة".

ودعا الشعب الليبي للالتزام بما تعهد به المجلس في المؤتمر لضمان انتقال سلمي مستقر للسلطة، والعفو والتسامح، وترك القانون يأخذ مجراه ويقول كلمته.

 بلحاج قال إن ليبيا دولة إسلامية معتدلة (أرشيف)
ليبيا الجديدة
من جهة ثانية قال رئيس المجلس العسكري للعاصمة الليبية طرابلس عبد الحكيم بلحاج "إن ليبيا الجديدة سوف تنأى بنفسها عن التطرف الإسلامي ولن تكون حاضنة للإرهاب".

وأشارت وكالة أسوشيتد برس إلى أن بلحاج هو زعيم للجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة المنحلة التي قاتلت إلى جانب تنظيم القاعدة في العراق وأفغانستان.

وذكرت الوكالة أن بلحاج قلل في مقابلة معها من أهمية ماضيه، وقال "نحن لم ولن ندعم أبدا ما يسمونه الإرهاب"، مشددا على أن ليبيا دولة إسلامية معتدلة.

وقال بلحاج إنه عُذب بواسطة المخابرات الأميركية عام 2004، لكنه لا يحمل أي ضغينة لأن الهدف كان هو إطاحة العقيد الليبي معمر القذافي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات