تأهب لجمعة "الموت ولا المذلة" بسوريا
آخر تحديث: 2011/9/2 الساعة 07:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/2 الساعة 07:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/4 هـ

تأهب لجمعة "الموت ولا المذلة" بسوريا


يستعد الثوار في سوريا لجمعة جديدة ستخرج خلالها المظاهرات تحت شعار "الموت ولا المذلة" لتجديد المطالبة برحيل نظام الرئيس بشار الأسد، بينما تواصل الحكومة تعاطيها الأمني، حيث قتلت قوات الأمن أمس الخميس سبعة أشخاص على الأقل، دون أن يحول ذلك دون استمرار المظاهرات الليلية.

وذكر ناشطون على صفحة "الثورة السورية" في موقع التواصل الاجتماعي أنه "في جمعة الموت ولا المذلة كلنا رايحين شهداء بالملايين"، مؤكدين سلمية مظاهراتهم.

من جهتها، ذكرت صفحة اتحاد تنسيقيات الثورة السورية على الموقع نفسه "لكل أهل شهيد من بعد العيد سنبدأ من جديد"، مشيرين إلى أنهم "كل يوم طالعين حتى سقوط النظام".

لا يمر يوم في سوريا إلا وتسجل حصيلة جديدة للقتلى (الجزيرة)
قتلى واقتحامات
في غضون ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أربعة قتلى بينهم طفل في الحادية عشرة من عمره سقطوا في حمص (وسط).

وأضاف أن الطفل توفي متأثرا بجروحه مساء الخميس في حي الإنشاءات، في حين قتل اثنان برصاص قوات الأمن، وأصيب خمسة بجروح بينهم أطفال عندما أطلقت قوات الأمن النار عليهم.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر للجزيرة بأن دبابات سورية اقتحمت بلدة تلكلخ في حمص وسط إطلاق نار كثيف، بعد أنباء عن وقوع انشقاقات كبيرة وتبادل لإطلاق النار بين الجيش ومنشقين عنه.

كما اقتحمت المدرعات بلدة الحولة في محافظة حمص وحي الصابونية في حماة.

وكان المرصد أشار إلى مقتل رجل فجر الخميس خلال اقتحام عناصر من جهاز الأمن العسكري لحي النازحين بحمص.

ولفت المرصد إلى أن إطلاق رصاص سمع في باب السباع وأحياء أخرى غداة مظاهرات حاشدة شهدتها هذه المدينة التي تشهد غليانا أمنيا منذ أسابيع.

وفي محافظة إدلب (شمال غرب)، أفاد المرصد بأن مواطنا في السبعين من عمره قتل عندما أصابت قذيفة صاروخية الخميس منزله في قرية الرامة.

وفي دير الزور قتل شاب برصاص "شبيحة" النظام، كما فتحت قوى الأمن النار على متظاهرين.

ومساء الخميس، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مواطنا قتل متأثرا بجروح أصيب بها، إثر اقتحام قوات الأمن لبلدة تل رفعت في محافظة حلب وسط إطلاق كثيف للنار ولقنابل الغاز.

وفجر الخميس توفيت طفلة في العاشرة من عمرها متأثرة بجروح أصيبت بها مساء الأربعاء خلال إطلاق رصاص بجانب قيادة الشرطة في مدينة دير الزور.

مظاهرات مستمرة رغم القتل والقمع (الجزيرة)
مظاهرات مستمرة
هذه الحصيلة الجديدة لعداد القتلى تزامنت مع خروج مظاهرات ليلية للمطالبة برحيل نظام الأسد في كل من حي الميدان بدمشق وأحياء بابا عمرو وباب هود والخالدية في مدينة حمص ومدنية الرستن في محافظة حمص ومدنية كرناز بريف حماة.

هذا وكانت الكسوة بريف دمشق ومدينة إدلب وبلدة بنش وجبل الزاوية في شمال البلاد شهدت مظاهرات للمطالبة برحيل النظام.

كما بث ناشطون على الإنترنت تسجيلا مصورا لاعتصام أهالي مدينة دوما بريف دمشق احتجاجا على أساليب الأمن القمعية، وللمطالبة بإسقاط النظام.

كما بث ناشطون صورا لاعتصام مدينة مارع بريف حلب حيث طالبوا بإسقاط النظام الحالي. وبثت كذلك صور مظاهرتين لأهالي مدينة جرجناز وبلدة عتمان بمحافظة درعا.

وفي هذه الأثناء، بث ناشطون على الإنترنت تسجيلا مصورا لما قالوا إنه انشقاق ملازم أول عن الجيش السوري في مدينة الرستن بحمص.

حملة اعتقالات
وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الأمن السوري اعتقل الخميس المعارض البارز حسن زهرة في منزله بمدينة السلمية (ريف حماة).

ولفت المرصد إلى أن زهرة (67 عاما) سبق سجنه بتهمة الانتماء إلى حزب العمل الشيوعي، واعتقل أكثر من مرة خلال الأشهر الماضية بتهمة تنظيم المظاهرات، مشيرا إلى أنه يعاني من مشاكل صحية.

وأضاف المرصد أن قوات عسكرية وأمنية اعتقلت الخميس 13 شخصا في حملة مداهمات واعتقالات شنتها في بلدة سرمين (ريف إدلب) .

وأفاد رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان عبد الكريم ريحاوي بأن حملات اعتقال واسعة طالت العشرات جرت مساء الأربعاء في القدم والزبداني والقابون في ريف دمشق.

وأضاف أنه جرت حملات اعتقال في الجيزة (ريف درعا) وحماة وفي الجورة والقورية بالقرب من دير الزور.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات