من مظاهرة سابقة نادت بإلغاء قانون الطوارئ (الجزيرة)

أنس زكي-القاهرة

تظاهر مئات المصريين في قلب العاصمة القاهرة مساء الاثنين للمطالبة بإلغاء قانون الطوارئ، وبوقف محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية، فضلا عن المطالبة بتسليم البلاد إلى سلطة مدنية في أسرع وقت.

وانطلق المتظاهرون من ميدان التحرير -الذي سبق أن احتضن الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك- وتوجهوا إلى مقر رئاسة الوزراء القريب منهم، مما أدى إلى شلل في حركة المرور بشارعيْ القصر العيني ومجلس الشعب وعدد من الشوارع المتفرعة منهما.

وقد شارك في المظاهرة ناشطون من ائتلاف شباب الثورة، إضافة إلى عدد من الأحزاب والتيارات المختلفة، منهم سلفيون واشتراكيون، فضلا عن ناشطين من حملة دعم محمد البرادعي مرشحا لرئاسة مصر.

وفي ظل وجود أمني مكثف في محيط مجلس الوزراء، هتف المتظاهرون ضد تفعيل قانون الطوارئ وطالبوا بإلغائه، كما طالبوا بسرعة تخلي المجلس العسكري عن السلطة، مؤكدين استمرارهم في التظاهر حتى إلغاء كافة القوانين الاستثنائية.

ودعا المتظاهرون إلى سرعة تطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية، مؤكدين أن "الإضراب حق مشروع، ضد الفقر وضد الجوع".

وقد استمرت المظاهرة لعدة ساعات قبل أن تنفض في هدوء، دون احتكاك مع عناصر الجيش والشرطة التي كانت قريبة من المكان.

يذكر أن المجلس العسكري الحاكم في مصر كان قد أعلن قبل نحو أسبوع تفعيل قانون الطوارئ، مؤكدا أنه سيطبق فقط على "البلطجية" والخارجين على القانون، في حين رفضت قوى سياسية عدة هذه الخطوة، مؤكدة أن استمرار قانون الطوارئ لنحو ثلاثين عاما كان من أبرز أسباب اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير التي أطاحت بمبارك.

المصدر : الجزيرة