جرحى باقتحام حمص ومناطق أخرى
آخر تحديث: 2011/9/19 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/19 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/22 هـ

جرحى باقتحام حمص ومناطق أخرى

القتلى يتساقطون يوميا في مختلف المدن السورية (الجزيرة)

أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية أن 15 شخصا أصيبوا اليوم الاثنين في الحولة بـحمص، جراء إطلاق نار كثيف وعشوائي من مختلف الأسلحة وحتى الدبابات استهدف المنازل والمدنيين في الشوارع. كما أشارت إلى عدة اقتحامات في بلدات أخرى، في حين توفي شاب متأثرا بجروحه في ريف دمشق. 

وذكرت الهيئة أن بعض هؤلاء الجرحى أصيبوا بالصدر والبطن وأن حالاتهم خطيرة. 

وأكدت نفس الهيئة اقتحام قوات الأمن و"الشبيحة" لبلدات (نقير ومعرة حرمة وأرنبة) قادمة من المحور الجنوبي. كما أشارت إلى اقتحام جبل الزاوية في محافظة إدلب وخصوصا قريتي جوزف وإبلين باستخدام خمسين آلية عسكرية ما بين عربات ودبابات وإطلاق نار كثيف وقذائف.

كما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن اتحاد تنسيقيات الثورة السورية قولها إن قوات الأمن و"الشبيحة" اقتحموا في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين حي البياضة بمحافظة حمص وسط إطلاق نار كثيف.  

وأشار نفس المصدر إلى وجود أنباء عن سقوط جرحى خلال اقتحام حي البياضة. 

وفي عربين بـريف دمشق، ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن شابا (26 عاما) توفي اليوم متأثرا بجروح أصيب بها أمس الأحد في جنازة من طرف قوات الأمن، ليرتفع بذلك إلى 12 عدد القتلى الذين سقطوا منذ أمس الأحد بنيران قوات الأمن السورية.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن من بين القتلى الذين سقطوا أمس الأحد طفلا في درعا وستة بحمص بينهم طالبة، واثنين في إدلب.

ومن جهة أخرى، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أكثر من ثلاثين حافلة تقل قوات من الأمن السوري دخلت مساء أمس الأحد مدينة داعل بمحافظة درعا التي قال المرصد إن مظاهرة ليلية نظمت بها تطالب برحيل النظام.

وأكد المرصد أن قوات الأمن انتشرت في داعل وأنها اعتقلت 45 شخصا.

وأضاف المرصد أن مظاهرات ليلية مناهضة للنظام اندلعت في مناطق عدة من حمص (وسط) وفي البلدات المجاورة، مؤكدا أن عناصر من رجال الأمن أطلقوا النار على مئات المتظاهرين. 

وأشارت نفس المصادر إلى أن قوات الأمن شنت حملة اعتقالات في محافظة حلب ودير الزور والمدن الساحلية في اللاذقية وبانياس.

كما ذكر نشطاء أن قوات الأمن دهمت أمس الأحد حي الرملة بمدينة اللاذقية الساحلية واعتقلت عشرات المحتجين المطلوبين.

 الطلاب رفضوا الدراسة وطالبوا بإسقاط النظام السوري (الجزيرة)
احتجاجات طلابية
وفي سياق الاحتجاجات المتواصلة، خرجت مظاهرات طلابية في أنحاء سوريا أمس الأحد، مؤكدة على "مقاطعة التعليم  البعثي". وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره لندن- أن نصف الطلاب لم يذهبوا يوم أمس إلى مدارسهم.

وقال نشطاء سوريون معارضون إن الاحتجاجات الطلابية انطلقت في ضواحي العاصمة دمشق وفي منطقتي باب عمرو والحولة بمدينة حمص. 

وقالت مجموعة من الطلاب الجامعيين -في بيان على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك- "نريد أن نقول للنظام الحاكم إن نظامه التعليمي مرفوض لأنه يستغل من قبل بشار الأسد لتعزيز نفوذ حكومته وغسل عقول أبنائنا". 

يأتي ذلك بينما تردد أن السلطات السورية قد تفرض غرامة على الطلاب المتغيبين عن المدارس، وذلك بعد يوم واحد من انطلاق العام الدراسي.

لاجئون
وفي سياق أخر، نقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن مديرية إدارة الطوارئ والكوارث التابعة لمكتب رئاسة الوزراء التركي أن 33 سورياً عبروا الحدود إلى تركيا بين أمس الأحد واليوم الاثنين ليصل عدد اللاجئين في تركيا إلى سبعة آلاف و541 لاجئاً سورياً.

وكان 18 ألفا و326 مواطناً سورياً عبروا إلى تركيا وعاد منهم حتى الآن عشرة آلاف و815 إلى بلادهم.

وأنفقت أنقرة 12.75 مليون ليرة (7.08 ملايين دولار) لتأمين الملجأ والغذاء والمساعدة الطبية للاجئين السوريين المتواجدين في ستة مخيمات مؤقتة أنشأها الهلال الأحمر التركي في بلدتي ألتينوزو ويايلاداغ في إقليم هاتاي بجنوبي البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات