أنصار الأحمر قالوا إنهم تلقوا أمرا بعدم الرد (رويترز-أرشيف)

قال موالون للزعيم القبلي اليمني صادق الأحمر, شيخ قبائل حاشد, إن قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس علي عبد الله صالح قصفت محيط منزله في صنعاء في انتهاك لهدنة قائمة منذ أشهر, فيما اتهمت الحكومة المسلحين القبليين باستهداف وزارة الداخلية.

وأوضح مصدر من عائلة الأحمر أن قوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح أطلقت قذائف هاون ونيران أسلحة رشاشة على محيط منزل الأحمر في الحصبة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المصدر ذاته أن القصف بدأ بعد ظهر اليوم, واستهدف الحصبة من اتجاهات مختلفة, مؤكدا أن الشيخ صادق الأحمر أمر مناصريه بعدم الرد.

وقال مصدر من مكتب الأحمر إن عددا من أنصاره جرحوا جراء إطلاق قذائف مدفعية على حي الحصبة,  كما أكد شهود ومسعفون سقوط مصابين معظمهم من المارة.

وكان مكتب الأحمر قد اتهم أمس قوات حكومية بإطلاق قذائف هاون على الحصبة

رواية مناقضة
وفي مقابل رواية آل الأحمر, اتهمت وزارتا الداخلية والدفاع اليمنيتان المسلحين القبليين بأنهم الطرف البادئ بإطلاق النار. وقال وزير الداخلية مطهر رشاد المصري إن مسلحين موالين للأحمر متمركزين على أسطح بنايات أطلقوا النار على مبنى وزارة الداخلية.

وأضاف أن قواته ردت لإسكات مصادر النيران, قائلا إن الداخلية ملتزمة بتعليمات عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني بضبط النفس.

من جهتها, اتهمت وزارة الدفاع من وصفتهم بـ"عصابات أولاد الأحمر" بمهاجمة مقري وزارة الداخلية وقوات النجدة القريبين انطلاقا من بيوت "يحتلونها" في محيط الداخلية.

وأضافت الوزارة في بيان نشر في موقعها الإلكتروني أن المسلحين الموالين لصادق الأحمر يقومون بتجهيز مواقع تحت الأرض لتشمل الشوارع الإسفلتية الرئيسة والمتفرعة بمنطقة الحصبة لمهاجمة القوات الحكومية.

وكانت القوات الموالية للرئيس اليمني وأنصار الأحمر قد خاضوا في مايو/أيار الماضي اشتباكات دامية في منطقة الحصبة ومحيطها, وقتل فيها 140 شخصا. وتوصل بعدها الطرفان إلى هدنة. وفي ذلك الوقت, أصيب منزل آل الأحمر بأضرار جسيمة.

وفي حادث منفصل, أطلقت عناصر أمنية و"بلاطجة" موالون للنظام النار اليوم على متظاهرين في شارع القاع بصنعاء مما أدى إلى جرح تسعة أشخاص.

المصدر : وكالات,الجزيرة