صالح ربما لا يعود إلى بلاده حسب مسؤول يمني عاد من السعودية (الأوروبية)

توقع مسؤول كبير في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن التوصل قريبا إلى اتفاق مع المعارضة يفضي إلى انتخابات رئاسية مبكرة, لكنه نفى أن تكون هناك أي مفاوضات لتنحي الرئيس علي عبد الله صالح.

وأبدى سلطان البركاني الأمين العام المساعد للحزب في حديث للجزيرة تفاؤله بالتوصل إلى اتفاق مع المعارضة لحل الأزمة يقوم على إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وتنتهي الولاية الحالية للرئيس صالح في 2013, إلا أن المحتجين على حكمه يأملون إسقاطه قريبا, كما يطالبون باستقالته وأركان نظلمه فورا.

ونفى البركاني دقة تصريحات نسبتها إليه وكالة رويترز بأنه يمكن التوصل خلال عشرة أو خمسة عشر يوما إلى اتفاق بشأن تنحي الرئيس اليمني.

انتخابات مبكرة
وشدد القيادي في الحزب الحاكم في حديثه للجزيرة على أن الخروج من الأزمة الراهنة -التي وصفها بأنها قاتمة- يمر عبر انتخابات مبكرة, مشيرا إلى الجهود التي تُبذل إقليميا ودوليا لتسوية الأزمة.

سلطان البركاني (الجزيرة)

وقال  البركاني إن على كل الأطراف, ومنها أحزاب اللقاء المشترك المعارضة, أن تتحمل مسؤولياتها لإنجاز الاتفاق الذي يشمل توقيع المبادرة الخليجية التي تنص على انتقال سلمي للسلطة.

وفي التصريحات التي نقلتها عنه رويترز, قال البركاني إن المناقشات بشأن كيفية إدارة العملية الانتخابية قد تؤخر الانتخابات إلى يناير/كانون الثاني أو فبراير/شباط القادمين.

وأضاف البركاني أن الظروف التي يشهدها اليمن حاليا لا تلائم إجراء انتخابات, وأن المتوقع أن يستغرق الأمر ستة أشهر.

وتوقع المسؤول اليمني أن يعود الرئيس صالح نهاية هذا الشهر أو مطلع الشهر المقبل إلى البلاد بشرط موافقة الأطباء الذين يشرفون على علاجه من الإصابات التي تعرض لها في التفجير الذي استهدفه ومسؤولين آخرين في مسجد ملحق بالرئاسة مطلع يونيو/حزيران الماضي.

لكن مسؤولا يمنيا عاد الجمعة من السعودية أكد أن علي صالح لن يعود إلى اليمن، موضحا أن ذلك يعني أنه لن يعود إلى مزاولة مهامه بصفته رئيسا للبلاد.

يشار إلى أن الحزب الحاكم والمعارضة اتفقا مؤخرا على تعديل المبادرة الخليجية بما يسمح بانتقال يتم عبر انتخابات رئاسية مبكرة.

لكن هذا الاتفاق يواجه التعثر لأن المعارضة تريد أن ينقل صالح كل سلطاته إلى نائبه عبد ربه منصور هادي قبل الانتخابات لمنعه من استخدام تلك السلطات في التأثير على نتيجة الاقتراع. ويقول الحزب الحاكم إنه يتعين ألا يستقيل صالح إلا بعد الانتخابات.

المصدر : وكالات,الجزيرة