مواجهات بالبحرين خلال تشييع قتيل
آخر تحديث: 2011/9/17 الساعة 03:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/17 الساعة 03:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/20 هـ

مواجهات بالبحرين خلال تشييع قتيل

المحتجون حمّلوا الحكومة البحرينية مسؤولية مقتل الشاب (الجزيرة)

أصيب عشرات الأشخاص خلال مواجهات اندلعت بين قوات الأمن البحرينية ومحتجين، كانوا يشاركون في مسيرة لتشييع شاب قتل خلال مواجهات مع الأمن جرت قبل يومين
.

وخرج الآلاف في مسيرة التشييع للشاب الذي يدعى سيد جواد (٣٥ عاما) بجزيرة سترة جنوب العاصمة المنامة، رافعين نعش الشاب الذي لُف بعلم البحرين، كما حمل المشاركون لافتات تطالب بإسقاط رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة الذي يتولى منصبه منذ 42 عاما.

حكومة منتخبة
وهتف المشاركون في المسيرة -التي خرجت وسط حضور أمني مكثف- بشعارات تُحمّل العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة مسؤولية مقتل الشاب، وتؤكد استمرارهم في المطالبة بحكومة منتخبة، ومجلس نيابي كامل الصلاحيات، والقضاء على ما أسموه التمييز الطائفي بحقهم
.

ووصلت ذروة الغضب لدى المشاركين في نهاية مراسم التشييع عندما حاول بعضهم الوصول للشارع الرئيسي في الجزيرة، حيث كثفت قوات الأمن وجودها -بعدما قطع المحتجون الطرق الداخلية لمنع دخول سيارات الأمن- في حين شوهدت مروحية تابعة للأمن تحلق في سماء المنطقة.

لكن قوات الأمن أطلقت الغازات المدمعة والرصاص المطاطي، الأمر الذي أدى إلى وقوع مواجهات بين الطرفين استمرت أكثر من أربع ساعات، قام خلالها المحتجون برشق قوات الأمن بالحجارة.



قوات الأمن أطلقت الغازات المدمعة على المتظاهرين (الجزيرة)
حالات اختناق
وذكر شهود عيان أن عشرات الجرحى أصيبوا بحالات اختناق خلال المواجهات نتيجة استنشاقهم الغازات المدمعة. وأضاف أحد الشهود أن المصابين تم نقلهم إلى المنازل لتقلي الإسعافات والعلاج بعد رفضهم الذهاب إلى المستشفيات بدعوى وجود عناصر الأمن داخلها
.

وقالت وزارة الداخلية -على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي توتير- إن من وصفتهم بأنهم مجموعة من المخربين قاموا بإغلاق الشوارع بعد الانتهاء من تشييع جنازة في جزيرة سترة، مما استدعى تدخل قوات حفظ النظام لإعادة الوضع إلى طبيعته.

وقد امتدت المواجهات إلى المناطق المحيطة بجزيرة سترة ومنها منطقتا العكر والمعامير، حيث قطع المحتجون الطرق الداخلية فيهما وخرجوا في مسيرتين منفصلتين، لكن قوات الأمن أطلقت الغازات المدمعة بكثافة، وهو ما دفعهم إلى الصعود فوق منازلهم لإطلاق الشعارات.

تعقب المحتجين
وفي منطقة السنابس غرب العاصمة، قالت مصادر للجزيرة نت إن مظاهرة خرجت للاحتجاج على ما سموه مسلسل القتل والاعتداءات في البلاد، في حين حلقت مروحية تابعة لوزارة الداخلية في أجواء المنطقة لمراقبة المحتجين في الشوارع
.

وأضافت المصادر أن الشرطة أطلقت الرصاص المطاطي، وهو ما أدى إلى وقوع ثلاث إصابات على الأقل، قبل أن تتعقب المحتجين داخل أحياء المنطقة لتعتقل اثنين منهم، لكنها أفرجت عنهم لاحقا.

كما خرجت مسيرات مماثلة في مناطق الدراز وبوري والسهلة، إضافة إلى منطقة باربار التي اعتقلت قوات الأمن فيها عددا من المحتجين الذين شاركوا في مظاهرة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات