المظاهرات تتواصل باليمن لحمل صالح على الرحيل (رويترز)

تظاهر الآلاف من طلاب جامعة  صنعاء اليوم السبت مطالبين بسقوط نظام الرئيس علي عبد الله صالح، في وقت سقط فيه قتيل وعدة جرحى في اشتباكات بين القوات الموالية لصالح وأخرى معارضة في ساحة التغيير في العاصمة صنعاء
.

واستهل طلبة جامعة صنعاء عامهم الدراسي الجديد بإغلاق عدد من كليات الجامعة احتجاجا على ما وصفوه بدء العام الدراسي دون تنحي صالح عن السلطة.

ورفع الطلاب المتظاهرون لافتات تطالب بعدم الالتحاق في صفوف التعليم حتى يتم إسقاط نظام صالح, وكتب على إحدى اللافتات "لا دراسة ولا تدريس حتى يسقط الرئيس".

كما رفعوا صور طلاب قتلوا في تظاهرات سابقة بساحة جامعة صنعاء، وأعلام أحزابهم التي ينتمون إليها، وعبروا عن استمرارهم في التظاهر حتى إسقاط النظام.

وقام طلاب كلية الإعلام بإغلاق بوابة الكلية بسلسلة وقفل، وألصقوا ورقة كتب عليها مغلق من قبل الطلاب.

وأطلقت قوات االأمن اليمني النار الكثيف في الهواء لتفريق الطلاب المتظاهرين في ساحة جامعة صنعاء القديمة, لكن لم تسجل أي إصابات في صفوف الطلاب الغاضبين.

ويصل عدد طلاب الجامعة بمختلف كلياتها الأدبية والعلمية إلى نحو 20 ألف طالب وطالبة. ومن شأن احتجاجات اليوم استمرار إغلاق الجامعة وتوقف العملية التعليمية.

عسكريون معارضون يهتفون ضد صالح (رويترز)
اشتباكات
وفي ساحة التغيير بصنعاء سقط قتيل وعدد من الجرحى في اشتباكات بين قوات موالية للرئيس اليمني وأخرى معارضة له، مما أعاد أجواء التوتر الأمني للعاصمة
.

وقالت مصادر طبية إن جنديا من القوات المنشقة عن الرئيس اليمني قتل في اشتباكات وقعت اليوم السبت، بين جنود من الفرقة الرابعة الموالية لصالح واللجان الأمنية في ساحة التغيير بصنعاء.

وأوضح شهود عيان أن الاشتباكات -التي استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة- وقعت في ساعة مبكرة من صباح اليوم عند المدخل الشرقي لساحة التغيير، حيث أطلق الجنود الموالون لصالح النار على المحتجين لدى محاولتهم توسيع مناطق اعتصامهم في الساحة، مما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات.

وقال شهود عيان إن قوات تابعة لقوات الأمن المركزي التابعة ليحيى محمد صالح، نجل الأخ غير الشقيق للرئيس اليمني، أطلقت النار من جهة شارع الزراعة، مما أسفر عن إصابة عشرة بجروح.

وأكد الشهود أن عناصر القوات الأمنية اعتلوا أسطح المعهد الصحي وبنك الدم شرق ساحة التغيير، وأطلقوا النار مباشرة على الحواجز الأمنية للفرقة الأولى مدرع التي أعلنت تأييدها للمحتجين تحت قيادة اللواء المنشق علي محسن الأحمر، الأخ غير الشقيق للرئيس صالح.

وأضاف الشهود أن عناصر اللجان الأمنية بساحة التغيير -المدعومين بجنود الفرقة الأولى- قاموا بالرد على مصادر النيران.

استغلال أميركي
ومع استمرار الأزمة السياسية في البلاد، اعترف مسؤولون رفيعو المستوى في الإدارة الأميركية بأن الولايات المتحدة رفعت وتيرة غاراتها الجوية التي تستهدف تنظيم القاعدة في اليمن إلى حد كبير في ظل تزايد المخاوف بشأن حدوث انهيار سياسي هناك.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن المسؤولين الأميركيين، الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم، أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما صعّدت من الهجمات بطائرات من دون طيار، وغيرها من الغارات الجوية في اليمن.

وعلى الرغم من أن وسائل إعلام محلية أفادت عن عدة غارات أميركية على مناطق يمنية، إلا ان الإدارة الأميركية لم تصدر أي إعلان رسمي بشأن تصعيد الحملة في اليمن، فيما رفض المسؤولون الذين تحدثوا إلى "واشنطن بوست" ذكر عدد الغارات التي نفذت.

المصدر : وكالات