مبنى سكني لعسكريين أميركيين في الخبر بالسعودية كان هدفا للتفجير عام 1996(الفرنسية-أرشيف)

قال مصدر قضائي سعودي إن المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض بدأت السبت أولى جلسات محاكمة عناصر أهم خلية متهمة بالإعداد لما وصف بأنه عمليات إرهابية ضد قواعد عسكرية أميركية في قطر والكويت.

ووجه الادعاء لوائح الاتهام خلال الجلسة، التي حضرها تسعة من أعضاء التنظيم، من ضمنهم القطري الذي يصنف القائد الثاني في الخلية، وفقا للمصدر.

ولم يعلن الادعاء العام أسماء المتهمين الثلاثة، القطري واليمني والأفغاني.

وقال المصدر القضائي إن القضاء منح المتهمين مهلة لدراسة الاتهامات، للرد عليها على أن يتم عرض باقي أفراد الخلية في وقت لاحق.

وتتضمن الاتهامات التخطيط لتنفيذ عمليات على الأراضي القطرية ضد القاعدتين الأميركيتين "السيلية والعديد"، بالإضافة إلى إدخال السعودية في حرج مع دول شقيقة.

وكشف المصدر عن أن أهداف الخلية تمتد إلى الأراضي الكويتية، دون مزيد من التوضيحات.

وأشار إلى وجود تنسيق بين أفراد الخلية وخلايا داخل العراق وسوريا، من شأنها تأمين الدعم اللوجستي، وتوفير المعدات اللازمة لتنفيذ العمليات.

وبدأت المحكمة الجزائية في جدة قبل شهرين، محاكمة 86 متهما في قضية تفجير ثلاثة مجمعات سكنية، في أحياء غرناطة وإشبيلية فينيل في الرياض في مايو/أيار 2003 أدت إلى مقتل 35 شخصا بينهم تسعة أميركيين، وإصابة العشرات بينهم أطفال ونساء.

ويواجه المتهمون تهما بالانتماء لتنظيم القاعدة، والمشاركة في هجمات على مبان ومجمعات سكنية، وحيازة وتهريب أسلحة.

المصدر : الفرنسية