كاميرون (يمين) وساركوزي (الثاني من اليسار) يتوسطهما محمود جبريل في طرابلس (الفرنسية)

وصف الناطق باسم العقيد الليبي الهارب معمر القذافي الزيارة التي قام بها إلى طرابلس أمس الخميس الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون بأنها "تدشين للمشروع الاستعماري واقتسام للكعكة الليبية
".

وقال موسى إبراهيم لقناة الرأي الفضائية التي تبث من سوريا، إن زيارة الزعيمين الغربيين "إعلان لتدشين المشروع الاستعماري في ليبيا وإعلان رسمي لبدء تنفيذ هذه المؤامرة".

وأضاف "إنهم يستعجلون قطف ثمار سقوط طرابلس في أيديهم لفترة مؤقتة، فهم يخشون طبعا من قدوم أميركا وبعض الدول الأخرى لجني الكعكة الليبية كما يرونها".

واعتبر إبراهيم -الذي سطع نجمه إبان الثورة الشعبية في ليبيا كمتحدث بلسان معمر القذافي- زيارة ساركوزي وكاميرون تسابقا من أجل تقاسم الكعكة الليبية.

وقال في هذا الصدد "لقد أسرعوا بالحضور إلى طرابلس كي يقيموا الاتفاقات السرية مع العملاء والخونة ويضمنوا الاستيلاء على النفط وعلى الاستثمار تحت مسمى إعادة الإعمار، وها هم الآن يتكلمون عن إعمار ليبيا بمئات المليارات (...) هم يدمرونها ثم يعمرونها هم بأموال الليبيين، وهم أبعد ما يكون عن الإعمار، إنهم يتسابقون لنيل الكعكة الليبية".

وأكد إبراهيم -الذي لم يكشف في الاتصال الهاتفي المباشر بالقناة عن مكان وجوده- أن الهدف من زيارة ساركوزي وكاميرون وسواهما من المسؤولين الأجانب إلى طرابلس هو "تقوية عملائهم في ليبيا".

إبراهيم: الهدف تحويل ليبيا إقطاعية للغرب (رويترز)
إقطاعية للغرب
وقال "تحاول فرنسا تقوية مراكز العملاء التابعين لها، وبريطانيا تحاول الدفع بوجوه سياسية تدور في فلكها مقابل من يدور في فلك الولايات المتحدة وقطر"، مؤكدا أن الهدف من هذا هو "تحويل ليبيا إلى إقطاعية للغرب".

وأضاف أن "هذه الزيارة قامت في ظروف أمنية مشددة وغير مركزة في العاصمة طرابلس لأنهم حضروا في سيارات حربية وبحماية عسكرية ضخمة جدا وانتقلوا من المطار إلى الفندق بطائرات مروحية وكانت زيارة خاطفة لأنهم يعرفون أن مجموعات من المجاهدين المقاومين موجودون في طرابلس".

وزعم إبراهيم أن المعركة لم تنته وأن القذافي سينتصر في النهاية.

وقال "مستمرون في ملحمة الجهاد والمقاومة لتحقيق الانتصار واسترجاع ليبيا وتحريرها تماما من هذا المشروع الاستعماري. أؤكد أن المعركة أبعد ما تكون عن النهاية، نحن ما زلنا قادرين على الجهاد والمقاومة والانتصار"، داعيا إلى "المقاومة السلبية والعصيان المدني".

وعن سير المعارك في المدن التي لا تزال تحت سيطرة القوات الموالية للقذافي، قال المتحدث إنه "ابتداء من الغد ستكون هناك هجمات من حلف الناتو على المدن المجاهدة في سرت وبني وليد وسبها، سيكون هجوما متعدد المحاور والجبهات، ولكن أُطمئن نحن جهزنا أنفسنا تجهيزا جيدا في هذه المحاور وسوف ندحر العدوان".

وأضاف "عندما ينكسرون على أبواب سرت (شرق طرابلس) وبني وليد (جنوب شرق طرابلس) وسبها (جنوب) ستكون هزيمة قاصمة لظهورهم ومقدمة لتحرير طرابلس".

وكان المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا أعلن أن الثوار دخلوا الخميس مدينة سرت مسقط، رأس القذافي ومعقل القوات الموالية له.

المصدر : الفرنسية