أردوغان قال خلال زيارته لمصر إن الديمقراطية والحرية حق أساسي (رويترز)

قال حزب الحرية والعدالة الذي أسسته جماعة الإخوان المسلمين في مصر إن تركيا ورئيس وزرائها رجب طيب أردوغان لا يستطيعان قيادة المنطقة وحدهما، لكنه رحب بدورهما.
 
وقال نائب رئيس حزب الحرية والعدالة عصام العريان "نحن نرحب بتركيا ونرحب بأردوغان كزعيم متميز من زعماء المنطقة ولكننا لا نرى أنه وبلاده يستطيعان لوحدهما قيادة المنطقة أو رسم مستقبلها".

وأضاف العريان الذي سجن مرارا خلال حكم حسني مبارك أن "البلاد العربية لا تحتاج إلى مشاريع خارجية، هذا يجب أن يأتي من داخل الأنظمة العربية خاصة أنه بعد الثورات ستكون الأنظمة ديمقراطية".

وأثنى العريان في الوقت نفسه على النجاحات السياسية التي حققها أردوغان في بلاده من خلال انتخابات حرة ونجاحه في بناء اقتصاد قوي ودعمه للقضايا العربية، كما أثنى على تعامل أردوغان مع القضية الفلسطينية قلب قضايا العالم العربي والإسلامي. وقال العريان إن رئيس الوزراء التركي التقى أعضاء من حزب الحرية والعدالة.

تدخل غير مقبول

اعتبر التيار السلفي حديث أردوغان حول النموذج العلماني تدخلا غير مقبول في السياسة الداخلية المصرية
في الوقت نفسه اعتبر التيار السلفي حديث أردوغان حول النموذج العلماني تدخلا غير مقبول في السياسة الداخلية المصرية.

وقال الدكتور عبد المنعم الشحات المتحدث الرسمي باسم الدعوة السلفية، في تصريحات صحفية اليوم الخميس، "دعوة  أردوغان للترويج للنظام العلماني التركي غير مرحب بها على الإطلاق". وأضاف أن "أي محاولة لاستنساخ الحالة التركية في مصر غير مقبولة".

وكان أردوغان قد نصح في لقاء تلفزيوني له قبل يومين المصريين بصياغة دستور يقوم على مبادئ العلمانية، وقال "العلمانية لا تعني اللادينية وإنما تعني احترام كل الأديان وإعطاء كل فرد الحرية في ممارسة دينه".

وتأتي هذه التصريحات رغم الاستقبال الحار الذي لقيه أردوغان حتى الآن من جانب حشود في محطته الأولى ضمن جولة تشمل ثلاث دول عربية وتستهدف تعزيز دور تركيا الإقليمي.

وقال أردوغان أمام حشد من الجماهير المتحمسة في القاهرة يوم الثلاثاء "يا إخواني الديمقراطية والحرية حق أساسي لكم مثل الخبز والماء".

وأصبح حزب أردوغان (العدالة والتنمية) ذو الخلفية الإسلامية بما حققه من نجاح انتخابي نموذجا لكثير من أعضاء جماعة الإخوان وغيرها من الجماعات السياسية التي تستعد لأول انتخابات حرة بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط بعد أن قضى في الحكم 30 عاما.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية التركية إن بلاده لا تريد أن تملي آراءها لكنها تريد تقديم المساعدة. وأضاف قائلا "لا نقول إننا سنأتي ونعلمكم ماذا تفعلون لكننا نقول إننا سنساعدكم إذا أردتم".

وكسب أردوغان شعبية كبيرة في العالم العربي بسبب نهجه الصارم في خلاف مع إسرائيل كما أنه يحظى بالاحترام لقيادته الاقتصاد إلى تحقيق نمو سريع ولمسوغاته الديمقراطية في منطقة كانت تفتقر بشكل شبه كامل إلى الديمقراطية.

وحث أردوغان يوم الثلاثاء الولايات المتحدة على عدم عرقلة مسعى الفلسطينيين للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولتهم.

المصدر : وكالات