الدولة الفلسطينية الموعودة ترفضها إسرائيل والولايات المتحدة (الأوروبية)

يشغل المسعى الفلسطيني للتوجه إلى الأمم المتحدة من أجل الحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطينية في المنظمة الدولية، الفضاء السياسي العربي والإقليمي والدولي، وسط ترقب للخطوات التالية لهذا المسعى وما إن كان الفلسطينيون سيتجهون إلى مجلس الأمن لطلب عضوية كاملة حيث ينتظرهم فيتو أميركي، أم سيذهبون إلى الجمعية العامة لرفع مستوى التمثيل الفلسطيني إلى دولة غير عضو على غرار الفاتيكان.

جغرافيًا تضم الدولة الفلسطينيةُ الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967 ويفترض أن تضم الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية. وتبلغ مساحة الضفة الغربية وقطاع غزة 6020 كيلومترا مربعا، وتقع الضفة الغربية (5655 كلم مربعا) شرق إسرائيل وغرب الأردن.

ويقع قطاع غزة جنوب شرق إسرائيل ومساحته 362 كيلومترا مربعا على طول البحر المتوسط، وتحدّه مصر من الجزء الغربي والجنوبي.

من الناحية السكانية، يبلغ عدد سكان الدولة الموعودة زهاء 4.1 ملايين نسمة بحسب أرقام رسمية فلسطينية، هم 2.5 مليون في الضفة الغربية من بينهم 270 ألف نسمة في القدس الشرقية إضافة إلى 1.6 مليون نسمة في قطاع غزة.

في المقابل يقيم نحو 300 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة بالإضافة إلى 200 ألف مستوطن في القدس الشرقية.

أما بالنسبة للغة الدولة الفلسطينية فستكون اللغة العربية، وتدين أغلبية سكان الدولة من الفلسطينيين (97%) بالإسلام، أما الفئة المتبقية فتدين بالمسيحية.

فيما يتعلق بعاصمة الدولة المستقبلية، يؤكد الفلسطينيون دائما مطالبتهم بالقدس الشرقية عاصمة لها، أما مقر السلطة الفلسطينية الحالية فيقع في رام الله بالضفة الغربية.

وتعد الضفة الغربية والخليل ونابلس ورام الله وأريحا وجنين وبيت لحم وطولكرم غزة وخان يونس ورفح، أبرز مدن الدولة الفلسطينية.

كرسي يرمز إلى عضوية الأمم المتحدة قرب ضريح الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات برام الله (رويترز)
محطات التاريخ
تاريخيًّا، خضعت فلسطين للحكم العثماني طيلة أربعة قرون قبل أن تنتقل إلى سيطرة الانتداب البريطاني عام 1922 الذي تعهد بإقامة وطن قومي لليهود.

وكان وزير الخارجية البريطاني جيمس آرثر بلفور أصدر في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 1917 تصريحا مكتوبا وجهه باسم الحكومة البريطانية إلى اللورد ليونيل والتر روتشيلد (1868-1937)، يتعهد فيه بإنشاء "وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين"، واشتهر التصريح باسم وعد بلفور.

واجه الانتداب البريطاني الثورة العربية الكبرى في فلسطين ما بين 1936 و1939 ومن بعدها عصابات صهيونية مسلحة منذ العام 1945. وفي العام 1947 صوتت الأمم المتحدة على تقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية مع إعطاء القدس وضعا دوليا.

في 14 مايو/أيار 1948 أعلنت إسرائيل "استقلالها"، لكن الدول العربية رفضت الخطوة الإسرائيلية وأعلنت الحرب على إسرائيل، والتي انتهت باحتلال الدولة العبرية نحو 77% من فلسطين التاريخية. واضطر أكثر من 700 ألف فلسطيني للجوء هربا من العصابات اليهودية التي ارتكبت بحقهم الجرائم وطردتهم من قراهم.

وأكملت إسرائيل احتلال الأراضي الفلسطينية حيث قامت بضم كل من الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة خلال حرب الأيام الستة عام 1967.

وبعد عقود من المقاومة والعمليات العسكرية ضد إسرائيل، عاد رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات في أعقاب اتفاق أوسلو عام 1993 إلى الأراضي الفلسطينية عام 1994 بعد 27 عاما قضاها في المنفى وأسس السلطة الوطنية الفلسطينية.

البطالة بين الخريجين الشباب بلغت نحو 50% (الجزيرة)
سياسة واقتصاد
وتسيطر السلطة الفلسطينية بشكل محدود على نحو 40% من الضفة الغربية خصوصا المراكز المدنية.

وأصبح محمود عباس -الذي خلف عرفات بعد وفاته على رأس منظمة التحرير في نوفمبر/تشرين الثاني 2004- رئيسا للسلطة في انتخابات جرت في يناير/كانون الثاني 2005.

وسيطرت حركة حماس على قطاع غزة في يونيو/حزيران 2007 مما أنهى الائتلاف الحكومي مع حركة فتح التي يرأسها عباس.

ويضم المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) 132 مقعدا ومركزه رام الله وتسيطر حماس على غالبيته منذ فوزها في الانتخابات التشريعية عام 2006. ولم يجتمع المجلس التشريعي منذ 2006.

وانتهت ولاية عباس الممتدة لأربع سنوات منذ يناير/كانون الثاني 2009.

اقتصاد الدولة المنتظرة يعتمد بشكل رئيسي على المساعدات الخارجية (أكثر من 1.4 مليار دولار للعام 2011)، وكان هذا الاقتصاد انهار بشكل أساسي خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية (2000-2005).

وانتعش بعدها في الضفة الغربية (7% هي نسبة النمو المتوقع لعام 2011)، كما بدأت غزة تتعافى من آثار الدمار الذي خلفته الحرب الإسرائيلية (الرصاص المصبوب) على القطاع في أواخر عام 2008.

أما بخصوص إجمالي الناتج الداخلي للفرد فيبلغ نحو 1500 دولار (في العام 2008 بحسب البنك الدولي) لكنه أقل بكثير في قطاع غزة الذي يعاني من حصار إسرائيلي خانق منذ يونيو/حزيران 2007.

المصدر : الفرنسية