تجميد عربي لإدانة إسرائيل نوويا
آخر تحديث: 2011/9/15 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/15 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/18 هـ

تجميد عربي لإدانة إسرائيل نوويا

صورة أرشيفية يظهر فيها مفاعل ديمونا الإسرائيلي (الأوروبية)

تخلت البلدان العربية عن خططها لطرح قرار خلال المؤتمر السنوي العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع المقبل يهدف لإدانة إسرائيل، حسبما قال دبلوماسيون لدى الوكالة في فيينا.

وقال دبلوماسي عربي آثر عدم الكشف عن هويته إن القرار الذي كان سيحث إسرائيل على الانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي "تم تجميده"، وهو ما أكده دبلوماسيون غربيون أيضا.

وأوضح أن البلدان العربية قررت الامتناع عن التقدم بمسودة قرار هذا العام "كإجراء لبناء الثقة" قبيل مؤتمر يهدف إلى إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية من المفترض عقده في العام 2012.

ومثلما حدث عامي 2009 و2010 كان من المتوقع أن تقدم الدول العربية مشروع قرار في الاجتماع السنوي للدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يعقد من 19 إلى 23 سبتمبر/أيلول الجاري يدعو إسرائيل للانضمام إلى اتفاقية عالمية لمكافحة الانتشار النووي.

وكان قرار مماثل قد تسبب في عاصفة عام 2009 رغم طبيعته الرمزية حينما تم تبنيه بأغلبية ضئيلة جدا خلال المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وأخفقت البلدان الطارحة للقرار بفارق بسيط في تمريره العام الماضي بعد جهد دبلوماسي كبير قادته الولايات المتحدة حيث توجه غاري سيمور كبير المستشارين النوويين للرئيس الأميركي باراك أوباما إلى فيينا لحث البلدان العربية على التخلي عن طرحها.

(تغطية خاصة)
ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل هي القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط رغم أن الغرب يتهم إيران بالسعي لامتلاك قدرات لتطوير أسلحة نووية بينما تنفي الجمهورية الإسلامية ذلك وتؤكد أنه لأغراض مدنية.

وتعتبر الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون أن من شأن قرار يخص إسرائيل باللوم -وهو قرار غير ملزم وإن كان يحظى بأهمية رمزية- أن يقوض خطوات أوسع نطاقا تستهدف حظر أسلحة الدمار الشامل في المنطقة.

ولم تنف إسرائيل قط أو تؤكد امتلاكها أسلحة نووية في ظل سياسة الغموض التي تنتهجها لردع أعدائها، وما زالت الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط خارج اتفاقية حظر الانتشار النووي.

وتقول الدول العربية تدعمها إيران إن موقف إسرائيل يمثل تهديدا للسلام والاستقرار الإقليمي، وتطالب بأن تضع إسرائيل كافة منشآتها النووية تحت مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

لكن إسرائيل ترفض الانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي قبل تحقيق السلام الشامل مع خصومها من العرب والإيرانيين، وإذا وقعت على الاتفاقية سيتعين عليها التخلص من ترسانتها النووية.

المصدر : وكالات

التعليقات