رفض أميركي ودعم إسلامي للدولة
آخر تحديث: 2011/9/14 الساعة 12:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/14 الساعة 12:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/17 هـ

رفض أميركي ودعم إسلامي للدولة

الفلسطينيون عازمون على نقل قضية الاعتراف إلى الأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

يُرجح أن يطرح توجه السلطة الفلسطينية للحصول على اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ66، وذلك في وقت حذرت فيه وزيرة الخارجية الأميركية من نقل إعلان الدولة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة قائلة إن ذلك يمر عبر المفاوضات وليس عبر المنظمة الدولية.

وفي افتتاح اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك أمس، تحدث رئيس الجمعية القطري ناصر عبد العزيز آل ناصر قائلا إن "التاريخ أظهر أن التسويات السلمية بما في ذلك تلك التي يتم التوصل إليها من خلال جهود الوساطة تثمر عن الحلول الفعالة الطويلة الأمد". 

 

وأشار إلى أنه يعتزم بحث هذا الموضوع خلال الدورة الـ66 مع السعي إلى عدم الاكتفاء بما قد أنجز من عمل قبل ذلك، والعمل على إعطاء زخم أكبر لهذه المسألة.

 

وقال آل ناصر خلال مؤتمر صحفي إن السلطة الفلسطينية ستطرح طلبها  للانضمام إلى عضوية الأمم المتحدة على مجلس الأمن أو الجمعية العامة  للأمم المتحدة، مشيرا إلى أن ذلك الخيار محل بحث في رام الله.

 

وبسؤاله عما إذا كان تلقى أي شيء من الرئيس الفلسطيني محمود عباس في هذا الصدد، قال آل ناصر "إن الأمر يرجع إلى الفلسطينيين. في هذه اللحظة ليست لدي فكرة. دعونا ننتظر ونرى كيف سيحدث ذلك".

رفض أميركي
وفي هذا السياق، قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء إن الطريق إلى إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل يمر عبر القدس ورام الله لا عبر الأمم المتحدة.

وكررت كلينتون الموقف الأميركي من أنه يتعين على الفلسطينيين عدم السعي للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر، بل عليهم بدلا من ذلك استئناف المحادثات المباشرة مع الإسرائيليين.

وتابعت كلينتون أنها ستوفد مبعوثي السلام الأميركيين ديفد هيل ودينس روس إلى الشرق الأوسط هذا الأسبوع سعيا لإحياء محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية وتفادي المسعى الفلسطيني لنيل الاعتراف بدولة فلسطينية.

العربي: دعم للسلطة الفلسطينية للتوجه للأمم المتحدة (الجزيرة نت)
دعم عربي وإسلامي
يأتي ذلك في وقت أعادت الجامعة العربية تأكيد دعمها وبشكل كامل للمسعى الذي تعتزم السلطة الفلسطينية القيام به في الأمم المتحدة للحصول على اعتراف بفلسطين دولة مستقلة.

وقال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الثلاثاء في تصريحات الثلاثاء أعقبت الجلسة الافتتاحية لمجلس وزراء الخارجية العرب في دورته العادية الـ136، إن الجامعة والدول الأعضاء تنتظر قرار القيادة الفلسطينية بشأن ما إذا كانت ستوجه طلبها للجمعية العامة للأمم المتحدة أو مجلس الأمن.

 

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أكد في كلمة ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري استمرار موقف بلاده الداعم والمؤيد للمسعى الفلسطيني في الأمم المتحدة لنيل اعتراف رسمي عالمي بالدولة الفلسطينية.

 

من ناحيتها، قالت منظمة التعاون الإسلامي إن أمينها العام أكمل الدين إحسان أوغلو كثّف خلال الأيام الماضية اتصالاته مع عدة أطراف أوروبية ودولية لحشد الدعم لحق فلسطين في نيل الاعتراف الدولي وعضوية الأمم المتحدة.

 

وأوضح بيان صحفي صدر عن المنظمة الثلاثاء أن أوغلو أجرى اتصالات مع رئيس المفوضية الأوروبية مانويل باروسو، ومفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، ورئيس المجلس الأوروبي فان رومبوي، بحث خلالها حق فلسطين في نيل الاعتراف الدولي وعضوية الأمم المتحدة.

 

وقال إن أوغلو بعث رسائل إلى وزراء خارجية عدد من الدول ومسؤولين دوليين يحثهم فيها على تقديم الدعم اللازم لجهود فلسطين في نيل الاعتراف الدولي دولة حرة ومستقلة على حدود عام 1967.

 

وأشار البيان إلى أن أوغلو قال إنه في ظل تعثر مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية نتيجة الخروق الإسرائيلية أصبح من الضروري الآن أكثر من أي وقت مضى أن يكون للمجتمع الدولي دور حقيقي وثابت في الاعتراف بالحدود الفلسطينية.

 

وفي غزة، أعلنت 110 منظمات أهلية فلسطينية، دعمها توجه القيادة الفلسطينية للأمم المتحدة للحصول على عضوية فلسطين.

 

وقال رئيس الهيئة الإدارية لشبكة المنظمات الأهلية محسن أبو رمضان بمؤتمر صحافي عقده الثلاثاء في مقر الشبكة بغزة للإعلان عن عريضة وقعت عليها منظمات أهلية في القطاع إن 110 منظمات أهلية فلسطينية تؤكد رفضها الضغوط الخارجية وتساند التوجه للأمم المتحدة. وتساند ضمان الاعتراف الأممي بالدولة الفلسطينية ذات سيادة.

المصدر : وكالات