الفيصل أجرى محادثات مع قايد السبسي (يمين) والمبزع والكافي لكن لم يكشف عن مضمونها (الأوروبية)

اجتمع وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل اليوم بالرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع، في إطار زيارة قصيرة لم يعلن عنها، هي الأولى له منذ الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي

وقال الوزير السعودي -في أعقاب هذا الاجتماع- إنه جاء إلى تونس لنقل رسالة من خادم الحرمين الشريفين تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، مؤكدا وقوف بلاده الدائم إلى جانب تونس بما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين.

وكان وزير الخارجية السعودي أجرى محادثات في وقت سابق اليوم مع نظيره التونسي محمد المولدي الكافي، ورئيس الوزراء التونسي الباجي قايد السبسي لكن لم يكشف عن مضمونها.

ولم تتسن معرفة ما إذا كان الجانب التونسي قد أثار مع رئيس الدبلوماسية السعودية مسألة تسليم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، المقيم حاليا في السعودية، لمحاكمته في تونس.

لكن مصادر دبلوماسية رجحت أن يكون المسؤولون التونسيون طلبوا من رئيس الدبلوماسية السعودي تسليم الرئيس التونسي الذي لجأ إلى السعودية برفقة زوجته ليلى الطرابلسي في 14 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر ثورة شعبية أدت إلى الإطاحة به. 

وكانت السلطات التونسية وجهت أكثر من طلب رسمي إلى المملكة العربية السعودية لتسليمها بن علي لمحاكمته في تونس، بتهم متعددة تتعلق بالفساد المالي والسياسي والقتل والتآمر والخيانة واستغلال النفوذ، إلا أن السعودية تجاهلت تلك الطلبات.

ويواجه بن علي عقوبة الإعدام بسبب إصداره تعليمات للشرطة التونسية بقتل عشرات من المحتجين في مظاهرات طالبت بتنحيه.

ومن المقرر أن تشرع المحكمة العسكرية الدائمة في محافظة الكاف التونسية -خلال الأسبوع المقبل- في محاكمة 23 متهما، منهم الرئيس السابق بن علي، في قضايا قتل المتظاهرين، في ما يعرف بقضية شهداء تالة والقصرين.

المصدر : وكالات