العسكريون الأتراك يمهدون لعملية برية وشيكة في شمال العراق (أرشيف)

حذرت تركيا اليوم الثلاثاء من أنها تعد لاحتمال القيام بعملية برية ضد الانفصاليين الأكراد في شمال العراق حسب نتائج المحادثات مع العراق.

وقال وزير الداخلية التركي إدريس نعيم شاهين للصحفيين اليوم إن "ثمة عملية عبر الحدود يجري تنفيذها جوا، ومن ثم فقد نبدأ عملية برية في أي وقت حسب المحادثات مع جارنا، ويجري تقييم الموقف فيما يخص القيام بعملية برية".

ويجري دبلوماسي تركي كبير محادثات مع الحكومة العراقية هذا الأسبوع، حيث تطلب أنقرة من العراق مزيدا من التعاون في مجابهة حزب العمال الكردستاني.

وذكرت وسائل الإعلام التركية أن وكيل وزارة الخارجية التركية فريدون سينيرلي أوغلو اجتمع في بغداد مع الرئيس العراقي جلال الطالباني -وهو كردي- وبمسؤولين من الحكومة الكردية الإقليمية في أربيل.

وقال نصير العاني رئيس ديوان رئيس الجمهورية العراقي إن الوفد التركي ما زال في العراق وما زال يجري محادثات مع كبار المسؤولين العراقيين حيث التقى بالطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي، لكنه لا يستطيع الإفصاح عما توصلت إليه الاجتماعات لأن المحادثات ما زالت مستمرة.

التكهنات بشأن القيام بعملية برية وشيكة زادت يوم الاثنين حين التقى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالقادة العسكريين قبل أن يغادر البلاد إلى مصر
ترجيحات
وزادت التكهنات بشأن القيام بعملية برية وشيكة يوم الاثنين حين التقى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالقادة العسكريين قبل أن يغادر البلاد في زيارة لمصر.

أما نائبه بولنت أرينج فقال أمس أيضا إن الحكومة تجري محادثات مع الولايات المتحدة لتوفير قاعدة لأسطول من طائرات "بريداتور" الأميركية التي تعمل دون طيار تتمركز الآن في العراق.

ويشير تصريحه إلى احتمال استخدام هذه الطائرات في استهداف مواقع حزب العمال الكردستاني في جبال قنديل شمال العراق.

وقالت القوات المسلحة التركية الأسبوع الماضي إن القصف الجوي والمدفعي في أغسطس/آب الماضي قتل ما بين 145 و160 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان العراقي شبه المستقل، ولا تزال العمليات الجوية مستمرة.

يذكر أن تركيا شنت عدة عمليات جوية وبرية عبر الحدود في شمال العراق ضمن إطار الصراع الذي بدأ في ثمانينيات القرن الماضي. ويقاتل حزب العمال الكردستاني من أجل مزيد من الحكم الذاتي والحقوق الكردية بعدما سعى من قبل إلى قيام دولة منفصلة للأكراد في جنوب شرق تركيا.

وكانت آخر عملية برية تركية كبيرة في شمال العراق أوائل عام 2008 حين دفعت أنقرة بعشرة آلاف جندي إلى شمال العراق بدعم جوي.

المصدر : رويترز