لجنة السلام العربية تبحث دولة فلسطين
آخر تحديث: 2011/9/12 الساعة 23:34 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/12 الساعة 23:34 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/15 هـ

لجنة السلام العربية تبحث دولة فلسطين

اجتماع سابق للجنة مبادرة السلام العربية عقد على المستوى الوزاري في الدوحة

تعقد لجنة مبادرة السلام العربية مساء اليوم الاثنين اجتماعا وزاريا بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة لبحث التحركات العربية بشأن طلب العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة خلال شهر سبتمبر/أيلول الجاري.

ويشارك في اجتماع اللجنة -الذي ترأسه قطر- الرئيس الفلسطيني محمود عباس والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ومسؤولة السياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون. 

ويأتي هذا الاجتماع بعد أن أكد مندوبو الدول الأعضاء في اللجنة أهمية أن تتوجه الدول العربية بالملف الفلسطيني إلى الأمم المتحدة وبالتحديد إلى مجلس الأمن الدولي في مرحلة أولى، ثم اللجوء إلى الجمعية العامة في مرحلة ثانية إذا استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو).

وبشأن الموقف الأوروبي من مسألة انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة، قالت كاثرين آشتون إن القرار الأوروبي لم يتحدد بعد، ولا يوجد قرار على الطاولة حتى الآن، لذلك ليس هناك موقف.

وأضافت آشتون -بعد لقائها في القاهرة وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو- إن موقف الاتحاد الواضح هو أن تكون المفاوضات هي السبيل للتوصل إلى حل يعيش فيه الفلسطينيون والإسرائيليون بسلام جنبا إلى جنب، حسب تعبيرها.

وفي سياق الموقف الفلسطيني نفى كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات تقارير إسرائيلية عن تراجع الرئيس عباس عن التوجه إلى مجلس الأمن في ضوء الموقف الأميركي والأوروبي المعارض لذلك.

وأكد عريقات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية أن القرار الفلسطيني الرسمي هو الذهاب للحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على أنه لا عضوية كاملة إلا عبر بوابة مجلس الأمن.

وأشار عريقات إلى أن هذا الموقف تم إبلاغه لكافة الأطراف الدولية المعنية، كاشفا عن أنّ عباس سيقدم بنفسه الطلب الفلسطيني إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي سيقوم بدوره بتحويله لمجلس الأمن.

ومن جهة أخرى دعت أمانة سر المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الفلسطينيين إلى الخروج في مسيرات شعبية كبيرة، دعماً لقرار التوجه إلى الأمم المتحدة من أجل الحصول على عضوية فلسطين.

واعتبرت أمانة سر المجلس في بيان لها -عقب اجتماع عقده رؤساء لجان المجلس الثوري الاثنين- أن 21/9 المقبل يوم نضالي ووطني لدعم المطلب الفلسطيني في الأمم المتحدة، مما يتطلب النفير العام عند الثانية عشرة ظهرا.

الأمير تركي الفيصل: إذا استخدمت الولايات المتحدة حق النقض ضد الاعتراف بدولة فلسطين في مجلس الأمن فلن تستطيع السعودية مواصلة التعاون مع أميركا بنفس الطريقة التي تعاونت بها معها تاريخيا
تحذير سعودي
ومن جهة أخرى، حث الرئيس السابق لجهاز المخابرات السعودي وسفير السعودية السابق في واشنطن الأمير تركي الفيصل الولايات المتحدة على دعم الخطوة الفلسطينية، وقال إن واشنطن "ستخاطر بفقدان مصداقيتها المحدودة في العالم العربي" إذا لم تفعل ذلك.
   
واعتبر الأمير السعودي -في مقال نشر الاثنين بصحيفة نيويورك تايمز- أن التأييد الأميركي لدولة فلسطينية أمر حيوي وستكون للفيتو عواقب شديدة السلبية.

وقال إنه بالإضافة إلى إلحاق ضرر كبير بالعلاقات الأميركية السعودية وإثارة مشاعر السخط بين المسلمين في أنحاء العالم، ستزيد الولايات المتحدة إفساد علاقاتها مع العالم الإسلامي، وتدعم موقف إيران، وتهدد استقرار المنطقة.

وحذر الأمير تركي من أنه في حالة استخدام الولايات المتحدة حق النقض "لن تستطيع السعودية مواصلة التعاون مع أميركا بنفس الطريقة التي تعاونت بها معها تاريخيا". وأضاف أنها ستضطر إلى اتباع "سياسة خارجية أكثر استقلالية وحسما".

وخلص إلى "أن هناك اليوم فرصة للولايات المتحدة والسعودية لاحتواء إيران ومنعها من تقويض استقرار المنطقة، لكن هذه الفرصة ستضيع إذا أحدثت تصرفات إدارة الرئيس باراك أوباما في الأمم المتحدة شقاقا عميقا بين بلدينا".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات