تشاد رفضت دخول إبراهيم أراضيها من ليبيا (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور اليوم الأحد أن رئيسها خليل إبراهيم وصل إلى السودان، لكنها لم تكشف عن تفاصيل عودته قادما من ليبيا حيث كان يقيم.

وقال أمين الإعلام والناطق الرسمي باسم حركة العدل والمساواة، جبريل آدم بلال، "إن قوات الحركة التي ظلت منتشرة في الصحراء بين السودان وليبيا لعدة أسابيع استعدادا لتأمين وصول رئيسها خليل إبراهيم إلى دارفور، قد نجحت في ذلك وتمكنت من تيسير أمر انتقاله إلى السودان والوفد المرافق له بأمن وسلام".

لكن جبريل لم يقدم تفاصيل عن كيفية حدوث ذلك، قائلا "إن تفاصيل عودة خليل إلى السودان سيتم الكشف عنها في وقت لاحق". 

يذكر أن الأنباء قد تضاربت مؤخرا عن مصير إبراهيم، الذي كان يقيم في ليبيا بعد أن استضافته حكومة معمر القذافي السابقة، بعد رفض تشاد دخوله والوفد المرافق له إلى أراضيها.

وقال جبريل لوكالة الأنباء الألمانية "أزف نبأ عودة رئيس الحركة إلى السودان، ونهنئ الشعب السوداني وكل الهامش بوصول زعيم المهمشين إلى السودان، بعد غيبة طويلة تخللتها العديد من المشكلات والتهم السالبة من قبل حكومة المؤتمر الوطني، التي تعمدت الكيد السياسي في التعامل مع الأزمة الليبية".

وكانت الحركة -وهي أكبر حركات التمرد في دارفور- قد رفضت وثيقة اتفاق سلام الدوحة التي تم التوصل إليها في شهر يوليو/تموز الماضي، باعتبار أنها تجاهلت مطالب أهل دارفور فيما يتعلق بقضايا النازحين واللاجئين والتعويضات، حسب قولها.

المصدر : وكالات