مدارس البحرين شهدت مصادمات بين الطلبة على خلفية الانقسام السياسي (الجزيرة نت)

حذرت وزارة التربية والتعليم في البحرين من تسييس قطاع التعليم، ودعت إلى إبعاد ما وصفته "الميدان المدرسي" من أي تجاذبات سياسية أو طائفية لما لها من نتائج سلبية على الطلبة، مشددة على أنها لن تتوانى في تطبيق ما جاء في لائحة الانضباط المدرسي على المخالفين.

وتتزامن هذه الدعوة مع عودة قرابة 128 ألف طالب وطالبة اليوم إلى المدارس الحكومية، وسط ترقب واهتمام رسمي ومجتمعي بسبب الأحداث التي شهدتها هذه المدارس خلال العام الدراسي الماضي، أبرزها المظاهرات الطلابية على خلفية احتجاجات فبراير/ شباط ومارس/ آذار الماضيين، المطالبة بإصلاحات سياسية ودستورية.

وقد انعكس انقسام القوى السياسية في تلك الاحتجاجات على انتماءات الطلبة، ما أدى إلى مصادمات بينهم. كما أن الإضراب الذي دعت له جمعية المعلمين، احتجاجا على ما وصفته قمع الاحتجاجات، أربك العملية التعليمية ودفع بوزارة التربية لتعليق الدراسة في المدارس والجامعات.

وقال وزير التربية والتعليم البحريني الدكتور ماجد النعيمي إن الاحتجاجات الأخيرة التي وصفها بالمؤسفة، أظهرت مخاطر هذه الممارسات على المسيرة التعليمية، من خلال الزج بالتلاميذ في أتون الصراع السياسي والطائفي، وهو ما أدى إلى نتائج سلبية على العديد من الطلبة على الصعيدين النفسي والاجتماعي.

وأضاف النعيمي للجزيرة نت أن وزارته قامت في الأشهر الماضية بإجراء دراسات وعمل برامج ضمن خطة متكاملة لمعالجة تلك الآثار السلبية واستعادة اللحمة الوطنية بين الطلبة، وتعزيز قيم المواطنة والانتماء والعيش المشترك والحوار والقبول بالرأي والرأي الآخر، داعيا في الوقت نفسه بالنأي بالمدارس عن التجاذبات السياسية والطائفية.

وزير التربية والتعليم البحريني ماجد النعيمي يؤكد أن وزارته وضعت خطة متكاملة (الجزيرة نت)
مناهج للمواطنة
وأوضح الوزير البحريني أن هذه الخطة شملت إجراء تعديلات في مناهج التربية للمواطنة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان والمهارات الحياتية، كما جرى الإعداد لباقة من الأنشطة التي تعزز العمل الطلابي المشترك وتبادل الزيارات بين الطلبة من مختلف المناطق وإشراكهم في أنشطة مشتركة بما يساعد على استعادة العلاقات بينهم.

وذكر النعيمي أن وزارته استعانت بجهة استشارية من الخارج لتدريب المختصين في الوزارة بمناهج التربية للمواطنة، من أجل تطوير هذه المناهج وتدريب الممارسين التربويين على تعزيز هذه القيم في نفوس الطلبة.

من جهتها دعت جمعية الوفاق المعارضة إلى ضرورة التركيز في أوقات الدراسة والتحصيل العلمي، وعدم إشغال المدارس بالأنشطة السياسية.

وأضافت الوفاق في بيان لها -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن الطلبة أثبتوا في كل المنعطفات وعيا متقدما وفهما حضاريا في الانضباط والسلمية والالتزام، وهو ما سيلتزم به الطلبة في المرحلة القادمة، من إبعاد المدارس عن التوترات، والانتباه للوضع الدراسي، وعدم إقامة أي فعاليات سياسية في أوقات التعلم.

المصدر : الجزيرة