قال العضو في المجلس الوطني لقوى الثورة السلمية اليمنية نصر الشاهري إن الأسبوع القادم سيشهد ما وصفه بتصعيد نوعي في العمل الثوري. وقد اتهم المجلس دولا لم يسمها بدعم بقايا نظام الرئيس علي عبد الله صالح بالأسلحة.

وكان مئات آلاف اليمنيين المناهضين لنظام صالح قد تظاهروا أمس في إطار ما أطلقوا عليه "جمعة نصر من الله وفتح قريب", بعدما كانوا لوحوا في وقت سابق بتصعيد الاحتجاجات للتعجيل بـ"الحسم الثوري", في حين حشدت السلطة في المقابل أنصارها في "جمعة حب الوطن".

وفي العاصمة صنعاء, احتشد عشرات الآلاف من المحتجين المطالبين برحيل نظام صالح في ساحة الستين, وأدوا هناك صلاة الجمعة.

وحذر خطيب الجمعة من سماهم "بقايا النظام" من عاقبة عدم الإذعان لمطلب المعارضين برحيل الرئيس صالح وأبنائه وأقاربه الذين يقودون الأجهزة الأمنية والعسكرية.

وقال الخطيب إنه "لن تغني عن بقايا النظام تلك القوات الخاصة أو الحرس الجمهوري أو الأمن المركزي", وإنها "ستغرق في ما سفكته من دماء, وستحترق بالحروب التي أشعلتها".

وتظاهر معارضو صالح في معظم محافظات البلاد بما في ذلك تعز وإب. وقال الناشط السياسي في الثورة اليمنية محمد علي الضبع للجزيرة إن مئات الآلاف احتشدوا في ساحة الحرية بتعز في ظل انتشار أمني لافت.

وأدى المحتشدون في تعز صلاة الجنازة على قتلى سقطوا في الأيام الماضية في تعز وفي عدن وفقا للمصدر ذاته. وأضاف أن الثوار طالبوا دول الجوار والمجتمع الدولي بالتعاون مع ثورتهم.

حذر خطيب الجمعة في صنعاء من سماهم "بقايا النظام" من عاقبة عدم الإذعان لمطلب المعارضين برحيل الرئيس صالح وأبنائه وأقاربه الذين يقودون الأجهزة الأمنية والعسكرية
مظاهرات مؤيدة
وفي المقابل, احتشد أيضا عشرات الآلاف في ميدان السبعين القريب من القصر الجمهوري بصنعاء دعما للرئيس صالح في ما سموه جمعة "حب الوطن".

وتظاهر أنصار صالح أيضا في محافظات أخرى. وكانت اللجنة التنظيمية للفعاليات الأسبوعية لأنصار حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم دعت إلى تكريس هذه الجمعة للتعبير عن مظاهر الدعم الشعبي لمساعي التهدئة من قبل الحزب، في إشارة إلى اقتراحه هذا الأسبوع نقل السلطة بطريقة سلسة وآمنة تجنب البلاد الانزلاق إلى العنف.

ويشمل الاقتراح -الذي ورد في بيان للجنة العامة للحزب- التزام كافة الأطراف بإزالة عناصر التوتر سياسيا وأمنيا، وبوقف أشكال الانتقام والمتابعة والملاحقة من خلال ضمانات وتعهدات تُقطع لهذا الغرض.

واعتبر الصحفي والناشط السياسي عبد الكريم الخيواني في حديث للجزيرة أن الذين يستمرون في التظاهر دعما للنظام هم فقط المستفيدون منه, أو المتشككون في الثورة المستمرة منذ نحو ستة أشهر, منتقدا في الأثناء الشعار "غير الثوري" الذي أطلقه مناهضو صالح على هذه الجمعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات