عبد الجليل بطرابلس: الأولوية للوحدة
آخر تحديث: 2011/9/10 الساعة 23:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/10 الساعة 23:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/12 هـ

عبد الجليل بطرابلس: الأولوية للوحدة

مصطفى عبد الجليل (الثاني يمين) وصل لطرابلس وسط ترحيب واسع (الجزيرة)

حلّ رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل بالعاصمة طرابلس في أول خطوة من نوعها منذ اندلاع الثورة الليبية واختفاء العقيد الليبي معمر القذافي، وذلك في إطار ترتيبات نقل عمل المجلس ومكتبه التنفيذي من مدينة بنغازي (شرق) إلى داخل العاصمة
.

ووصل عبد الجليل إلى طرابلس جوا وسط ترحيب وهتافات العشرات من أنصاره الذين لوحوا بأعلام الثورة، وكان في استقباله بمطار معيتيقة عدد من أعضاء المجلس الانتقالي وقادة المجلس العسكري لمدينة طرابلس.

وأفاد مراسل الجزيرة في طرابلس تامر المسحال بأن زيارة عبد الجليل إلى طرابلس تتم وسط إجراءات أمنية صارمة حيث لم تتسرب معلومات عن مكان إقامته في العاصمة.

وقال عبد الجليل في تصريحات صحفية إن ليبيا تمر بمرحلة تحتاج إلى الوحدة، وإن أولوية الإدارة الجديدة هي إنهاء المعركة ضد كتائب العقيد المخلوع معمر القذافي.

وقبل وصوله إلى طرابلس توقف عبد الجليل في مدينة مصراتة (حوالي 200 كيلومتر شرقي طرابلس) وأدلى بتصريحات صحفية أوضح فيها أن زيارته لطرابلس مؤقتة وإن الانتقال النهائي إلى العاصمة سيتم بعد تحرير كامل البلاد.

وفي تلك التصريحات دعا عبد الجليل أنصار العقيد الليبي المخلوع لفتح الباب أمام الثوار من أجل دخول المدن التي لا تزال موالية للنظام السابق.

وقال عبد الجليل إن اليد ممدودة إلى سكان تلك المدن من أجل السماح للثوار ببسط السيطرة على مدن بني وليد (جنوب شرق) وسرت (وسط الشريط الساحلي) وسبها (جنوب) دون إراقة دماء، وجدد التأكيد أن الأولوية حاليا هي لتحرير أراضي البلاد كافة.

ويرى عبد الجليل أن القذافي -الفار منذ أن دخل الثوار العاصمة قبل نحو ثلاثة أسابيع- لا يزال يمثل تهديدا لليبيا. وقال إنه يجب ألا ننسى أن القذافي لا يزال على قيد الحياة، وبحوزته أموال وذهب، وهو ما يتيح له إمكانية شراء ولاء عدد من الأشخاص.

المصدر : الجزيرة + وكالات