جهد أميركي لمنع الاعتراف بفلسطين
آخر تحديث: 2011/9/10 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/10 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/13 هـ

جهد أميركي لمنع الاعتراف بفلسطين

فلسطينيون تظاهروا في رام الله دعما لمطلب الاعتراف بالدولة (الأوروبية)

قالت الولايات المتحدة إنها ستحاول بكل طاقتها دفع الفلسطينيين إلى معاودة التفاوض مع الإسرائيليين بدلا من التوجه إلى الأمم المتحدة لطلب عضوية كاملة لدولتهم المرتقبة, بعدما كانت توعدتهم بالفيتو في حال صمموا على ذلك.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أمس إن بلادها ستعمل حتى اللحظة الأخيرة لإعادة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى مائدة التفاوض، التي لم يجلسوا إليها منذ عام.

عرض الطلب الفلسطيني في مجلس
الأمن سيواجَه بفيتو أميركي (الفرنسية)
المفاوضات بدل الدولة
وأضافت نولاند أن إدارة الرئيس باراك أوباما ستستغل كل ساعة وكل يوم لدفع الجانبين لاستئناف المفاوضات التي رفض الفلسطينيون العودة إليها في ظل استمرار الاستيطان, وأعلنوا عزمهم طلب عضوية دولتهم منتصف هذا الشهر في الأمم المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية إن بلادها ستظل مؤمنة بأنه يمكن إحراز تقدم فيما يتعلق باستئناف التفاوض.

وأوضحت أن المحادثات التي جرت الأربعاء الماضي في رام بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والموفد الأميركي إلى المنطقة ديفد هيل, ودنيس روس مستشار الرئيس أوباما, كانت بناءة, وأن الغرض منها تجنب توجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة.

وقالت المتحدثة الأميركية ذاتها إن ما اعتبرته تصعيدا للتوتر قبيل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لا يساعد على استئناف المفاوضات. وكانت واشنطن لوّحت في وقت سابق باستخدام حق الفيتو في حال عرض طلب عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة على مجلس الأمن الدولي.

وقالت ويندي شيرمان -التي رشحها البيت الأبيض لتصبح ثالث أكبر مسؤول في وزارة الخارجية- إن إدارة أوباما كانت واضحة تماما بأنها ستستخدم حق النقض في حال عرض على مجلس الأمن مشروع قرار يقضي بالاعتراف بدولة فلسطينية.

وأضافت أن واشنطن تعمل كل ما في وسعها لعرقلة الجهد الفلسطيني في هذا الإطار.

منصور قال إن القيادة الفلسطينية
ستقرر الاثنين كيفية طلب الاعتراف
(الفرنسية)

خطة فلسطينية
وكان مسؤولون فلسطينيون أكدوا -بعيد لقاء عباس الموفدين الأميركيين في رام الله- أنهم عازمون على التوجه إلى الأمم المتحدة.

وقال مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور أمس إن بعثته الدبلوماسية ستكشف بعد غد الاثنين عن الكيفية التي ستسعى من خلالها للحصول على عضوية المنظمة الدولية, أو طريقة أخرى لنيل اعترافها بالدولة المستقلة.

وأبلغ منصور الصحفيين أمس الجمعة أن القيادة الفلسطينية ستتخذ قرارا بهذا الشأن خلال اجتماعها بعد غد في القاهرة مع الدول العربية الداعمة لتوجهها.

وفي تصريحات متزامنة للجزيرة, أشار المندوب الفلسطيني إلى أن 130 دولة من مجموع 193 دولة أعضاء في الأمم المتحدة اعترفت حتى الآن بدولة فلسطين, وأن دولا أخر ستعلن قريبا موقفا مماثلا.

وبالرغم من أن الفلسطينيين يسعون لنيل اعتراف الأمم المتحدة بدولة مستقلة لهم خلال الأيام القادمة، فإنه من غير المعلوم أيًّا من المسارات العديدة المحتملة سيسلكون للوصول لتلك الغاية.

غير أن وكالة رويترز للأنباء ترى أن الفلسطينيين ربما يستهلون حملتهم من مجلس الأمن الدولي، حيث توعدت الولايات المتحدة باستخدام حق النقض (الفيتو)، أو قد يلجؤون إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث يتعين الحصول على تأييد أغلبية ثلثي الأعضاء لإجازة خطوتهم.

ومع ذلك فإنه لا بد من الحصول على موافقة مجلس الأمن والجمعية العامة معا لضمان عضوية أو اعتراف المنظمة الدولية.

في الأثناء, أعلن أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون أمس مجددا تأييده لدولة فلسطينية مستقلة, وقال إنه يترك للدول الأعضاء ما إذا كانت ستعترف أم لا بالدولة المرتقبة. وكانت الصين أعلنت من جهتها قبل أيام دعهما لدولة فلسطينية.

المصدر : وكالات,الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات