الولايات المتحدة مازالت تحتفظ بـ47 ألف جندي بالعراق (الفرنسية-أرشيف)

قال ناطق عسكري أميركي إن أغسطس/ آب الماضي يعتبر أول شهر منذ غزو العراق عام 2003 يمر دون سقوط قتلى عسكريين أميركيين, بينما أعلنت مصادر عراقية أن 239 عراقيا قتلوا خلال الشهر نفسه.

ووفق قول أنجيلا فونارو لوكالة الصحافة الفرنسية فإن أغسطس/ آب هو "أول شهر لم يسقط فيه ضحايا أميركيون سواء في عمليات قتالية أو غير قتالية بما فيها الحوادث والأمراض".

وأضافت فونارو أن ديسمبر/ كانون الأول 2009 وأكتوبر/ تشرين الأول 2010 لم يسجل خلالهما مقتل أي عسكري أميركي، لكن سجلت وفيات لأسباب غير قتالية.

يُذكر أن مواقع على شبكة الإنترنت تقول إن عدد القتلى الأميركيين بالعراق بلغ منذ الغزو خلال عام 2003 من قبل القوات الأميركية وحلفائها 4.474 قتيلا.

قتلى عراقيون
في المقابل قالت مصادر رسمية عراقية إن عدد الضحايا العراقيين الذي سقطوا بأعمال عنف خلال هذا الشهر بلغ 239 قتيلا منهم 155 مدنيا و39 رجل شرطة و45 عسكريا.

وأشارت إحصائيات مشتركة لوزارت الداخلية والدفاع والصحة إلى أن أغسطس/ آب شهد كذلك إصابة نحو أربعمائة عراقي منهم 183 مدنيا و96 عسكريا و120 رجل أمن.

كما قالت التقارير إن 56 ممن وصفوا بالإرهابيين قتلوا خلال هذا الشهر بالإضافة إلى إصابة 115 آخرين.

وتشير التقارير إلى أن أغلب الضحايا يسقطون بسبب الهجمات بالسيارات المفخخة والأحزمة الناسفة والتي تشهدها مناطق عراقية متفرقة, كما تؤدي هذه الهجمات إلى سقوط الضحايا المدنيين.

يُذكر أن الجيش الأميركي مازال ينشر 47 ألفا من عناصره بالعراق في انتظار انسحابهم المحتمل نهاية العام الحالي وفق اتفاقية أمنية موقعة مع بغداد.

المصدر : الفرنسية