حاجز لمسلحين من مجالس الصحوة
بمدينة سامراء شمال بغداد (رويترز-أرشيف)

دعا تنظيم القاعدة في العراق أعضاءه السابقين الذين انقلبوا عليه وتحالفوا مع الجيش الأميركي والحكومة، للعودة إلى صفوفه مهددا بمهاجمة "من لا يتوبون".

وقال المتحدث باسم دولة العراق الإسلامية أبو محمد العدناني في تسجيل صوتي نقله موقع سايت إنتليجنس المتخصص في مراقبة الجماعات "الجهادية"، إن الجماعة تزداد قوة رغم الصعوبات والتحديات، وإنها ما زالت تقوم بتدريب وإيواء مقاتلين أجانب.

وأضاف العدناني أن "دولة الإسلام باقية رغم حدكم وحديدكم، رغم تكالبكم وتحالفكم وتكاتفكم، رغم جموعكم وعدتكم وعديدكم، رغم مكركم وكيدكم وغيظكم وحرقكم، رغم أنفكم".

وتابع "ولذلك ندعوكم إلى كتاب الله، عودوا إلى دينكم، ارجعوا عن غيكم، فمن جاءنا منكم أو من غيركم تائبا قبل القدرة عليه قبلنا توبته وعصمنا دمه حتى لو كان قد قتل ألف ألف من المسلمين، ولا نسأله دية ولا عوضا، فما زلنا نرجو ونأمل توبتكم".

وكانت مجالس الصحوة -التي تتألف من مقاتلين سابقين انقلبوا على القاعدة وساعدوا في تحويل دفة حرب العراق- قد تكونت أواخر عام 2006.

وتشعر مجالس الصحوة بقلق متزايد لأن الحكومة العراقية الجديدة لا تنفذ وعدا بتوظيفهم، مع العلم بأن وزارة الدفاع الأميركية انتقدت قبل عامين بطء سير عملية دمجهم، وقالت إن عدم توظيف مقاتلي مجالس الصحوة قد ينذر بإفساد أي مكاسب أمنية.

المصدر : رويترز