القاهرة قالت إن وفدي حماس وفتح اتفقا على اللقاء مجددا بعد توافقهما على إجراءات بناء ثقة (الجزيرة-أرشيف)
أعلن في القاهرة أن أجواء جلسة الحوار التي جمعت وفدي حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) كانت إيجابية، وأن الطرفين اتفقا بنهاية الاجتماع على استكمال بحث باقي القضايا في اجتماع آخر يعقد في العاصمة المصرية مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.

وأوضح بيان رسمي صدر في القاهرة أمس الأول أن وفدي فتح وحماس ناقشا كل القضايا المنصوص عليها في اتفاق المصالحة الموقع يوم 4 مايو/ أيار الماضي، وأن "أجواء ودية وإيجابية سادت الاجتماع تؤكد إصرار الطرفين على المضي قدماً في تنفيذ بنود الاتفاق وتجاوز كل العقبات".

وأضاف البيان أنه تم التوافق واتخاذ الخطوات العملية لإنجاز المصالحة الداخلية، واتخاذ عدد من إجراءات بناء الثقة وخاصة في قضية المعتقلين في غزة والضفة الغربية قبل حلول عيد الفطر، إلى جانب مجموعة أخرى من الخطوات العملية التي تمس حقوق المواطن الفلسطيني.

وأشار إلى أنه في ضوء نتائج الاجتماع ستطلب مصر من الفصائل الفلسطينية التي شاركت في حوار القاهرة (2011) الاجتماع بالضفة الغربية وبقطاع غزة، وتشكيل لجنة المصالحة الداخلية ووضع الآليات اللازمة لتفعيل البند الرابع من اتفاق المصالحة.

في هذا السياق ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن رئيس وفد فتح عزام الأحمد غادر القاهرة أمس متوجها إلى الضفة الغربية عن طريق الأردن. وقال قبل المغادرة إن الطرفين بدآ إنجاز ما أسماه بند المصالحة الأهلية، وتم الاتفاق على تشكيل لجنة لحصر المؤسسات المغلقة بسبب الانقسام والبدء بفتحها، وكذلك على تشكيل لجنة لاستصدار جوازات السفر قبل نهاية شهر رمضان.

وقال الأحمد إن مواضيع الحكومة والمجلس التشريعي والأمن ومنظمة التحرير الفلسطينية ستناقش خلال الجلسة المرتقبة للحوار أوائل الشهر المقبل.

المصدر : وكالات