ليبرمان: السلطة تحضر لإراقة دماء
آخر تحديث: 2011/8/7 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/7 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/9 هـ

ليبرمان: السلطة تحضر لإراقة دماء

ليبرمان ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في جلسة في الكنيست الأربعاء (رويترز)

اتهم أفيغدور ليبرمان وزير الخارجية الإسرائيلي السلطة الوطنية الفلسطينية بالتحضير لأعمال عنف غير مسبوقة بالتزامن مع مسعاها لإعلان دولة فلسطينية في الأمم المتحدة.

وقال اليوم متحدثا في مؤتمر صحفي في الكنيست "واضح أن السلطة الفلسطينية تحضر لإراقة الدماء ولعنف لم نشهد مثله من قبل"، لكن دون أن يقدم دليلا يثبت وجود تخطيط لأعمال عنيفة.

وأضاف أفيغدور -الذي ينتمي إلى حزب إسرائيل بيتنا "واضح أن المسيرات التي يخرج فيها الآلاف ليس من ورائها سوى هدف واحد هو جر المجتمع الدولي إلى صراع إسرائيلي-عربي والالتفاف على إجراء مفاوضات مباشرة، لفرض حل على المجتمع الدولي".

وكان ليبرمان يشير إلى دعوات من مسؤولين فلسطينيين إلى مظاهرات بالتزامن مع افتتاح الجمعية العامة الأممية الشهر المقبل.

وقال ليبرمان إنه سيطلب من رفاقه في المجلس الوزاري المصغر دعمه في المطالبة بإنهاء التعاون مع السلطة في مجالات الأمن والسياسة والمياه، لأنه "علينا الرد ليس بالكلام فقط بل بالفعل أيضا".

ويرى ليبرمان أن تحسين الوضع القانوني لفلسطين في الأمم المتحدة سيمكن الفلسطينيين من الوصول بصورة أفضل إلى هيئات كالمحكمة الدولية، حيث يستطيعون إطلاق ملاحقات بحق الجنود الإسرائيليين.

رياض المالكي اتهم ليبرمان بالسعي لإثارة الاضطرابات (الجزيرة-أرشيف)
لا نحتاج العنف
ونفى وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية رياض المالكي أن يكون الجانب الفلسطيني يخطط للعنف، لأن "الفلسطينيين ليسوا بحاجة لهذا التحريض بينما يطالبون بحقوقهم"، ولأن النهج العنيف يضر بمصالحهم كما قال، واتهم ليبرمان بالسعي لإثارة الاضطرابات.

بل إن كلام ليبرمان يناقض حتى تصريحات أدلى بها الأسبوع الماضي الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي اللواء يوآف موردخاي، وكان مفادها أنه لا يتوقع أحداثا خلال الشهر المقبل ولا يرى حاجة لتعبئة قوات احتياط. 

وصاغت السلطة خطة هدفها إعلان دولة على حدود 1967 في مجلس الأمن، حيث ستصطدم على الأغلب بفيتو الولايات المتحدة التي تشدد على ضرورة إيجاد حل تفاوضي.

وتقول السلطة إنها تريد استئناف المفاوضات المتوقفة منذ نحو عام شرط توقف الاستيطان ووضع إطار واضح لها، وقد رصدت في حال اصطدم طلبها في مجلس الأمن بالفيتو الأميركي خطة بديلة تقضي بعرض القضية على الجمعية العامة، حيث يقدم طلب لتحويل الوضع القانوني لفلسطين من "مراقب" إلى "دولة غير عضو".

الدعم الدولي
ودعا اليوم رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطيني سلام فياض المجتمع الدولي إلى التدخل الفاعل لضمان "إنهاء الاحتلال وإلزام إسرائيل بقرارات الشرعية الدولية".

وكان فياض يتحدث في رام الله إلى المبعوث الياباني في الشرق الأوسط يوتاكا إيمورا حيث أطلعه حسب وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) على استعدادات السلطة لإعلان الدولة أمميا، وجهودها للتغلب على أزمة مالية خانقة، وهي أزمة شدد على أن حلها يكمن في وفاء الدول المانحة بالتزاماتها المالية لدعم السلطة الفلسطينية.

المصدر : وكالات

التعليقات