أعلن النظام الليبي اليوم استعادة بلدة إستراتيجية إلى الجنوب من العاصمة طرابلس، في وقت تحدث فيه الثوار عن هجوم بُدئ فيه للسيطرة على ميناء البريقة الإستراتيجي شرقا، وهي مدينة نفذ حلف شمال الأطلسي (ناتو) الأيام الماضية عددا كبيرا من الغارات بالقرب منها. 

وقال رئيس الوزراء البغدادي المحمودي في مؤتمر صحفي في طرابلس إن كتائب القذافي استرجعت بئم الغنم التي تبعد 80 كلم عن طرابلس، مقرا بأن مقاتلي المعارضة سيطروا عليها أمس بدعم جوي من حلف شمال الأطلسي.

وتحدث المحمودي عن بلدة باتت "تحت السيطرة التامة" للنظام، وندد بتكثيف الناتو غاراته، قائلا إنه "لم يعد يميز بين مواقع مدنية وعسكرية".

إسلاميون متطرفون
كما انتقد المحمودي المجلس الوطني الانتقالي والوضع الأمني شرق البلاد، حيث "القرار والقوات الفعلية على الأرض خاضعة لمجموعات إسلامية متطرفة".

وتحدى المحمودي المجلس الانتقالي أن يلتئم مرة واحدة في رمضان، فأغلب أعضائه كما قال غادروا البلاد.

ومنذ بدأت الانتفاضة ضد القذافي في فبراير/شباط الماضي ظلت المعارك -رغم الدعم الجوي الغربي- كرا وفرا بين كتائب معمر القذافي والثوار الذين يقولون إنهم يفتقدون إلى المال والسلاح، ويخيّم الشك على مدى تماسكهم، خاصة بعد مقتل قائدهم العسكري عبد الفتاح يونس الشهر الماضي في ظروف غامضة.

إمدادات بالسلاح
وتبقى طرابلس تحت السيطرة التامة للقذافي رغم أن الثوار دخلوا مناطق قريبة منها كما هو الحال مع الجبل الغربي الواقع إلى الجنوب الغربي منها.

ويسيطر الثوار على أغلب الشرق وعلى جيوب في الغرب أهمها مصراتة حيث حطت طائرة قطرية قالت مصادر في المدينة إنها فرغت ذخيرة موجهة إلى المعارضة.

وأكد مسؤولون في مطار مصراتة هبوط طائرة قطرية في المطار، لكنهم لم يكشفوا عن تفاصيل حمولتها.

وتحدث أحد هذه المصادر دون كشف هويته عن ست شاحنات صغيرة محملة بالذخيرة أنزلت من الطائرة التي أقلعت في غضون دقائق من هبوطها.

جبهة البريقة
وتحدث ناطق باسم الثوار اليوم عن هجوم بُدئ فيه للسيطرة على البريقة الواقعة 750 إلى الشرق من طرابلس، وعن "حركة كبيرة على كل الجبهات" في اتجاه الميناء النفطي الإستراتيجي الذي ظلت المعارك عند مشارفه سجالا منذ أشهر.

وعزا المتحدث تقدم الثوار البطيء على جبهة البريقة نحو المدينة إلى حرص الثوار على ألا يفقدوا أيا من رفاقهم، علما بأن الثوار تحدثوا سابقا عن حقول ألغام كبيرة تحيط بالمدينة.

وشن الناتو أمس غارات على مصب البريقة النفطي الذي تحول إلى خط دفاع لكتائب القذافي كما أفاد تقرير للحلف.

المصدر : وكالات