ثوار اليمن: سلمية حتى النصر
آخر تحديث: 2011/8/6 الساعة 06:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: بوتين يقول إن روسيا ستحتفظ بقاعدتي حميميم الجوية وطرطوس البحرية في سوريا
آخر تحديث: 2011/8/6 الساعة 06:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/8 هـ

ثوار اليمن: سلمية حتى النصر


جدد الثوار اليمنيون المناوئون لحكم الرئيس علي عبد الله صالح عزمهم المضي في ثورتهم السلمية للإطاحة ببقايا النظام، وفي المقابل احتشد الموالون لصالح في "جمعة التراحم". جاء ذلك فيما جددت قوات موالية لصالح وحدات عسكرية وبيوت زعماء موالين للثورة.

وذكرت مصادر قبلية وعسكرية أن القوات الموالية للرئيس صالح أطلقت قذيفة مدفعية على مقر الفرقة المدرعة الأولى الموالية للثورة، ولكن لم تقع اصابات. 

كما أطلقت قذائف أخرى على منزلي نائب رئيس مجلس النواب حِمْيَرْ الأحمر وحسين الأحمر شقيقي صادق الأحمر شيخ مشايخ قبائل حاشد، وقد انتشرت قوات موالية لصالح في بعض مداخل المنطقة.

واندلعت الجمعة مواجهات بالأسلحة الثقيلة في صنعاء بين قوات الحرس الجمهوري التابعة لأحمد علي عبد الله صالح، نجل الرئيس اليمني، وأنصار الزعيم القبلي صادق الأحمر شيخ مشايخ قبيلة حاشد.

وقالت مصادر يمنية إن المواجهات دارت بين الجانبين في منطقة الحصبة حيث منزل الأحمر، كما امتدت إلى شارع مؤسسة مياة الريف وتقاطع الحباري، في حين لم يعرف عدد الضحايا من الجانبين بعد.

المتظاهرون خرجوا بعد صلاة الجمعة (الفرنسية)
توتر وتعزيزات
ووقعت المواجهات إثر توتر شديد في حي الحصبة بعد تمركز دبابات وتعزيزات عسكرية منذ يوم الخميس بشكل كثيف ولافت. وقال مصدر رسمي إن التوتر جاء بعد استيلاء عناصر مسلحة تابعة للأحمر على سيارتين تابعتين للجيش اليمني. ولم ترد تقارير فورية عن خسائر بشرية.

يُذكر أن الاشتباكات المسلحة التي نشبت بين القوات الحكومية ومسلحي قبيلة الأحمر في مايو/أيار الماضي أسفرت عن مقتل نحو 300 شخص من الطرفين وإصابة ما لا يقل عن ألف شخص.

وعلى صعيد التطورات الميدانية قتل يمنيان وأصيب آخران برصاص قوات الأمن بعدما حاولا تجاوز دورية عسكرية بمدنية عدن كبرى مدن جنوب اليمن.

وقالت مصادر يمنية مطلعة مساء الجمعة إن دورية عسكرية اشتبهت بسيارة حاولت تجاوزها. وأضافت على إثرها أطلقت الدورية النارعلى السيارة ما أدّى إلى مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين بجراح.

المحافظات تخرج
وفي التطورات، نظم شباب الثورة اليمنية مظاهرات حاشدة في 17 محافظة في جمعة كان شعارها "سلمية حتى النصر".  وخرج عشرات الآلاف من خصوم علي عبد الله صالح وأنصاره باحتجاجات مناوئة في أعقاب الخروج من المساجد في أول جمعة برمضان.

وهتفت حشود من المتظاهرين المناوئين للنظام "ثورتنا شعبية وسلمية"، وقد تجمعوا في شارع الستين في صنعاء لمظاهرة حملت اسم "سلمية حتى النصر".

وهتفت الحشود قائلة "الطاغية راحل والشعب باق"، في مظاهرة قدر منظموها عدد المشاركين فيها بربع مليون. كما جرت احتجاجات حاشدة مناهضة للنظام في أنحاء مختلفة من اليمن.

في أول جمعة برمضان جدد الثوار تصميمهم على مواصلة الثورة (الفرنسية)
وفي تعز -ثانية كبرى المدن اليمنية- جرى احتجاج حاشد في ساحة الحرية مطالبا بنهاية حكم صالح، ومؤكدا على الوسائل السلمية لتحقيق أهداف الاحتجاج.

جمعة التراحم
وفي تلك الأثناء تجمع عشرات الآلاف من الموالين للرئيس في ميدان السبعين بصنعاء مجددين ولاءهم لصالح في مظاهرة ضخمة. وهتفت الحشود "الشعب يريد علي عبد الله صالح" ورفعوا صوره وصور العاهل السعودي الملك عبد الله امتنانا لتوفيره الرعاية الطبية لصالح.

ويمكث الرئيس اليمني المخضرم في مستشفى بالسعودية منذ يونيو/حزيران حينما تعرض مجمعه في صنعاء لانفجار، غير أنه رفض تسليم السلطة لنائبه وتعهد بالعودة لليمن.

وكانت احتجاجات قد اندلعت في اليمن بدءا من يناير/كانون الثاني مطالبة برحيل صالح الذي يحكم البلاد منذ عام 1978.

المصدر : الجزيرة + وكالات