عشية جمعة جديدة سماها ناشطون "إن الله معنا" نقلت وكالة رويترز عن  ناشطين أن قوات الأمن السورية قتلت نحو 45 مدنيا على الأقل في هجوم بالدبابات للسيطرة على وسط مدينة حماة. وبلغ عدد الأسر التي فرت من المدينة 1500 عائلة.

وتحدث شهود عيان عن استمرار سقوط قتلى من المدنيين برصاص قوات الأمن في درعا ودمشق وجبلة وتدمر. 

تواصل المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام في سوريا (الجزيرة)

وفي هذا السياق قال ناشطون إن القوات السورية قتلت أربعة محتجين قرب دمشق وفي جنوب سوريا عقب صلاة التراويح قرب دمشق وفي جنوب البلاد الليلة الماضية.

ونقلت وكالة رويترز عن عضو في لجان تنسيق الثورة إن ثلاثة محتجين قتلوا وأصيب عشرة آخرون على الأقل بجروح في بلدة نوى قرب درعا مهد الانتفاضة المستمرة منذ خمسة أشهر ضد حكم نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

من جهتها قالت لجان التنسق المحلية، وهي جماعة أخرى للنشطاء، إن محتجا قتل في ضاحية القدم قرب دمشق عندما طوقت أربع حافلات مملوءة بقوات الأمن مظاهرة هناك وأطلقت النار على الحشد.

مظاهرات ليلية
من جهة أخرى قال ناشطون إن الأمن السوري اقتحم مسجد الرفاعي في منطقة كفر سوسة بدمشق وسط إطلاق نار، واعتقل عددا من الشبان، قبل أن يقوم المصلون بإخراج الأمن ومن ثم تم فك الحصار حول المسجد.

وتواصلت المظاهرات الليلية في عدة بلدات سورية، من بينها مظاهرات خرجت بعد صلاة التراويح من مسجد الزهراء في مدينة حلب.

وشهد حي الميدان في العاصمة السورية دمشق خروج مظاهرات ليلية تطالب بسقوط النظام ورحيل الرئيس بشار الأسد. كما خرجت مظاهرات مماثلة في بلدتي دوما والزبداني بمحافظة ريف دمشق.

حصار بحمص
وفي مدينة حمص -ثالثة كبرى المدن السورية- وإلى الجنوب من حماة أفاد نشطاء وشهود عيان للجزيرة نت بأن أعدادا كبيرة من قوات الأمن ومليشيات الشبيحة مدعومة بقوات عسكرية حاصرت حي بابا عمرو في المدينة واقتحمته وسط إطلاق نار كثيف وسماع دوي قذائف.

الدبابات السورية تحتل ميدان العاصي في حماة (الجزيرة)
وأشار النشطاء إلى أن تلك القوات بدأت بعد ذلك بمداهمة المنازل بشكل واسع بعد انتشارها بشوارع الحي وتهديد السكان بالقتل إذا هم خرجوا.

وفي دير الزور شرقا تواصل الدبابات انتشارها في المدينة وحصارها، حيث أشارت تنسيقيات الثورة السورية إلى إغلاق كل من مشفى النور ومشفى العبود ومنع الصيدليات المناوبة من عملها ووضع جميع سيارات الإسعاف تحت تصرف الجيش في المدينة.

وقد أصدرت العشائر العربية في محافظة الحسكة المجاورة لدير الزور بيانا أدانت فيه بشدة العنف المفرط والقتل والتنكيل الناتج عن اقتحام الجيش للمدن في حماة ودير الزور وبعض المدن السورية الأخرى.

وطالب البيان النظام بسحب الجيش والقوات الأمنية والدبابات من المدن، وكذلك الإفراج عن الشيخ نواف راغب البشير شيخ مشايخ عشيرة البكارة، وحذر من أنه في حال عدم الاستجابة لمطلبها ستدخل العشائر العربية بكل ثقلها للعمل ضد النظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات