بان كي مون ناقش مع زعماء دوليين دور الأمم المتحدة في ليبيا الأشهر المقبلة
(رويترز)

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن أمله بنهاية سريعة للصراع الدائر في ليبيا مما يضع حداً لمعاناة الشعب، مؤكداً أهمية التحرك السريع لمواجهة التحديات الهائلة هناك في المرحلة المقبلة.

وقال بان كي مون في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي حول أحدث التطورات الليبية "يبدو أن المجلس الوطني الانتقالي يسيطر إلى حد كبير على مدينة طرابلس ومدن أخرى" لكنه أشار إلى استمرار القتال في بعض أنحاء البلاد، وبصفة خاصة سرت وسبها والزوارة وعدة نقاط في الجنوب.

وأضاف الأمين العام أنه تحدث الأسبوع الماضي، وفي عدة مناسبات، مع رئيس الانتقالي مصطفى عبد الجليل والعديد من الزعماء الدوليين، وناقش معهم الدور الأممي الأشهر المقبلة، بما في ذلك ما يتعلق بمجالات المساعدة في الانتخابات والعدالة الانتقالية والشرطة فضلاً عن الاحتياجات الإنسانية العاجلة.

وأكد أنه ستتم مواصلة هذه المناقشات في باريس الخميس، في اجتماع القمة الذي ستعقده مجموعة الاتصال الخاصة بليبيا.

ووفقا لبعض التقارير الأممية، اكتشفت السلطات الانتقالية خلال عطلة نهاية الأسبوع، كميات كبيرة من الإمدادات الطبية والأغذية التي يبدو أنها كانت مخزنة من قبل النظام.

تجدر الإشارة إلى أن فريقا أمميا يعكف منذ أشهر على رسم خطط لمساعدة ليبيا. ويرأس الفريق إيان مارتن، وهو خبير أممي محنك في حل المشكلات وعمليات بناء وإعمار الدول في مرحلة ما بعد الصراع.

وكان مجلس الأمن أفرج الأسبوع الماضي عن أكثر من مليار دولار من أصول العقيد معمر القذافي التي جرى تجميدها. وقد أمر المجلس في مارس/ آذار الماضي بتجميد الأصول الخاصة بالقذافي وأفراد أسرته. ويوجد معظم هذه الأصول المجمدة بالولايات المتحدة وبريطانيا.

المصدر : يو بي آي,وكالة الأنباء الألمانية