يعلون: تعاون مصر مهم لإحباط الهجمات
آخر تحديث: 2011/8/30 الساعة 19:00 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/30 الساعة 19:00 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/2 هـ

يعلون: تعاون مصر مهم لإحباط الهجمات

مسؤولون إسرائيليون تحدثوا عن هجمات جديدة يحضر لها ناشطون انطلاقا من سيناء
(الفرنسية-أرشيف)

قال موشيه يعلون -نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي- إن التعاون الأمني المصري الإسرائيلي على الحدود ضروري لإحباط هجمات على جنوب إسرائيل، بعد أيام قليلة فقط من حديث إسرائيلي مصري عن اتفاقٍ يسمح لمصر بتعزيز قواتها في سيناء، من حيث يستعد نشطاء فلسطينيون لشن مزيد من العمليات حسب المسؤولين الإسرائيليين.

وقال يعلون للإذاعة العامة الإسرائيلية اليوم إن "التعاون الأمني على جانبي الحدود سيعود بالفائدة على مصر لأن الإرهاب يهددها بشكل لا يقل عنا".

ووصف يعلون سيناء بمنطقةٍ إشكالية بعد التغيرات التي عرفتها مصر، وهي بلدٌ قال إن قنوات الاتصال الأمنية مفتوحة معها.

وتحدث من جهته وزير الجبهة الداخلية الإسرائيلي متان فيلنائي خلال زيارة إلى سديروت جنوبي إسرائيل اليوم عن معلومات استخبارية تفيد بأن خلية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي تضم عشرة مسلحين على الأقل تخطط لهجمات عبر الحدود مع مصر.

وتحدث مسؤولون أمنيون اليومين الماضيين عن خلية تنوي استهداف مواقع من سيناء على غرار هجمات وقعت قرب إيلات قبل أقل من أسبوعين، وقتل فيها ثمانية إسرائيليين إضافة إلى سبعة مهاجمين، وخمسة من شرطة الحدود المصرية لقوا مصرعهم بنيران إسرائيلية، وهو ما وتر العلاقات بين القاهرة وتل أبيب.

وأعلن الجيش الإسرائيلي اليوم إرسال بارجتيْن إلى الحدود البحرية مع مصر في البحر الأحمر، بعد التحذيرات.

وتقول إسرائيل إن الهجمات يُخطَّط لها من غزة التي تسيطر عليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال يعلون إن "قطاع غزة تحول إلى عش إرهابي مسلح ومن سمح بذلك هي حكومة حماس أولا وجهات أخرى"، ذاكرا منها إيران وسوريا وليبيا التي هربت حسب قوله سلاحا إلى القطاع الفترة الأخيرة.

وردت إسرائيل على هجمات إيلات بغارات على القطاع قتلت عددا من الناشطين الفلسطينيين.

وبعد الهجمات تحدث وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك عن قرار بالسماح لمصر بنشر بضعة آلاف من الجنود ومروحيات وعربات مصفحة في سيناء، مما يعني فعليا تعديل معاهدة السلام التي تنص على بقاء المنطقة منزوعةَ السلاح.

وأكد  قبل أربعة أيام مسؤول أمني مصري وجود اتفاق مبدئي في هذا الاتجاه، وتحدث لرويترز عن مفاوضات لإصلاح الترتيب الأمني في معاهدة السلام، دون أن يوضح إن كان التعديل مؤقتا أم دائما؟

المصدر : وكالات

التعليقات