نقل المدير العام لشبكة الجزيرة وضاح خنفر صورة مأساوية لواقع اللاجئين الصوماليين في مخيم داداب بكينيا، مؤكدا أن هؤلاء يواجهون الموت، وأن الأولية "يجب أن تكون وقف هذا الخطر المحدق بهم".

ويزور خنفر المخيم ضمن وفد من قناة الجزيرة بالتنسيق مع عدد من لجان إغاثية قطرية في حملة إغاثة تحت شعار "علي الجابر لجبر الخواطر" تيمنا باسم الشهيد المصور بقناة الجزيرة الذي استشهد في ليبيا أثناء تأديته واجبه.

وقال خنفر إن هؤلاء اللاجئين الصوماليين الذين فروا من موجة الجفاف في بلادهم يفتقرون إلى أبسط الاحتياجات الإنسانية، وأوضح أن مخيم داداب
-على الحدود الكينية الصومالية- صمم لاستيعاب 140 ألف لاجئ لكن عدد اللاجئين فيه تجاوز النصف مليون لاجئ. 

وأضاف "الذي نشاهده هنا في المخيم هو موت يحف بالناس من كل مكان"، معتبرا تلك المأساة "إشكالية كبيرة للضمير الإنساني، وإشكالية أكبر للضمير العربي على وجه التحديد".

ولفت إلى الجهود التي تقوم بها المؤسسات الإغاثية القطرية لمساعدة هؤلاء اللاجين، مشيرا إلى وجود مؤسسات إغاثية من مصر وتركيا، ومنظمات دولية لكنه أكد أن المأساة أكبر بكثير مما قدم حتى الآن.

كما نبه خنفر إلى ضرورة مراعاة الأولويات فيما يقدم لهؤلاء، وإعادة النظر في بعض المواد المقدمة لهم -خصوصا من المنظمات الدولية- والتي قد لا تكون مناسبة لطبيعة حياتهم.

واحتفل اللاجئون الصوماليون في مخيم داداب بعيد الفطر المبارك بحضور وفد الإغاثة القطري ودعا خطيب صلاة العيد اللهَ "أن يصلح أحوال الصوماليين وأن يفرّج كربتهم، وأن يعيد عليهم الأعوام وقد أبدل الله خوفهم أمنا".

المصدر : الجزيرة